الارهابي ياسين صالحي يعترف بجريمة القتل وانه ارسل صورة سيلفي مع رأس الذي قطعه


أخر تحديث : الأحد 28 يونيو 2015 - 7:29 مساءً
الارهابي ياسين صالحي يعترف بجريمة القتل وانه ارسل صورة سيلفي مع رأس الذي قطعه

اقر ياسين صالحي الذي يشتبه بانه منفذ الاعتداء الجهادي في فرنسا وقطع رأس رب عمله, بارتكابه جريمة القتل هذه, ونقل الاحد الى مقر شرطة مكافحة الارهاب في باريس لمواصلة التحقيق معه.

كما تبين ان صالحي ارسل صورة سيلفي له مع راس مديره المقطوعة الى سوريا, وانه كان على خلاف مع هذا المدير.

فقد افاد مصدر قريب من التحقيق في الاعتداء الذي استهدف مصنعا قرب ليون وكالة فرانس برس الاحد ان صالحي ارسل صورة السيلفي التي التقطها مع راس ضحيته الى شخص موجود في سوريا.

وكانت هذه الصورة ارسلت من هاتف صالحي النقال الى رقم كندي. ولكن منذ رصدوا وجود هذه الصورة السبت, تمكن المحققون من التأكد ان الشخص الذي تلقاها موجود في الواقع في مناطق الجهاديين في سوريا والعراق.

وافادت مصادر قريبة من الملف ان الشخص الذي ارسلت اليه الصورة يدعى سباستيان يونس غادر الى سوريا في تشرين الثاني/نوفمبر 2014 واستقر في مدينة الرقة وهو يقاتل الى جانب تنظيم الدولة الاسلامية.

ولم يكشف اي مصدر عن عناصر تكشف احتمال ان يكون صالحي (35 سنة) زار سوريا, رغم تصنيفه من قبل اجهزة الاستخبارات الفرنسية في فئة المتطرفين اسلاميا. الا انه لم يخضع يوما لمراقبة لصيقة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.