الأزمة اليونانية: فوز كاسح في الاستفتاء لرافضي مخطط إصلاحات المانحين


أخر تحديث : الإثنين 6 يوليو 2015 - 3:04 صباحًا
الأزمة اليونانية: فوز كاسح في الاستفتاء لرافضي مخطط إصلاحات المانحين

أسفرت النتائج الرسمية للاستفتاء العام الذي جرى اليوم الأحد في اليونان حول قبول أو رفض مقترحات الإصلاحات الأوربية مقابل منح أثينا لقروض وتمويلات جديدة عن فوز كاسح لدعاة الرفض الذي يتزعمه الائتلاف الحاكم المشكل من حزب اليسار الراديكالي (سيريزا) والحزب القومي اليميني (اليونانيون المستقلون). ووفقا للنتائج التي أعلنت عنها وزارة الداخلية اليونانية بعد فرز 86ر71 في المائة من الأصوات، فقد فاز التصويت ب(لا) ب53ر61 في المائة فيما حصل (نعم) على 47ر38 في المائة، وبلغت النسبة العامة للمشاركة 32ر61 في المائة من أصل نحو عشرة ملايين ناخب. وفور بدء إعلان النتائج الجزئية بدأ آلاف اليونانيين في الاحتشاد في ساحة سينتاغما الشهيرة وسط أثينا قبالة البرلمان، احتفالا برفض اليونانيين لمخطط الإصلاحات المالية الذي طرحه المانحون (البنك المركزي الاوربي والاتحاد الاوربي وصندوق النقد الدولي). وفي حدود الساعة العاشرة ليلا بالتوقيت المحلي امتلأت الساحة بآلاف المتظاهرين حاملين الأعلام اليونانية وشعارات مناوئة لسياسة التقشف وتؤكد على الانتماء الاوربي لليونان. وقام المتظاهرون بصبغ مياه النافورات في الساحة باللون الوردي، لون حزب اليسار الراديكالي الحاكم (سيريزا). وفي خطاب وجهه الليلة الى الشعب قال رئيس الوزراء اليوناني اليكسيس تزيبراس إن حكومته ستستأنف ابتداء من الغد المفاوضات مع المانحين وضمن أولى أولوياتها استعادة الاستقرار المالي في البلاد . وأضاف “آمل أن يفي البنك المركزي الاوربي ليس فقط بمتطلبات الوضع المالي لليونان ولكن أيضا بإيجاد حلول للازمة الانسانية التي تعاني لها بلدنا”. وقال إن الشعب اليوناني في حاجة للوحدة والحوار الصادق بهدف تجاوز الصعوبات مضيفا “سأتحدث مع رئيس الجمهورية وأطلب منه توجيه الدعوة لاجتماع لقادة الاحزاب السياسية لمناقشة الوضع”.
واضاف تزيبراس إن الشعب اليوناني بهذا التصويت قام “باختيار شجاع وواع بأن هذا التفويض الذي منحه للحكومة هو لتعزيز المفاوضات وليس للقطيعة، وهو تفويض من أجل التوصل لاتفاق مرض يعزز العدالة الاجتماعية”. وأضاف “نعرف ان هناك حلولا عادلة وقابلة للتطبيق بفعل اتفاق الطرفين بامكاننا التوصل اليها”، مؤكدا أنه بهذا التفويض “الشجاع اجاب الشعب اليوناني عن السؤال الحقيقي والذي ليس هو بقاء اليونان في الاورو من عدمه، وفي الوقت نفسه غير نمط المفاوضات في الاتحاد الأوربي”. واضاف وهذه المرة سيكون حاضرا “على طاولة المفاوضات موضوع المديونية والتي اعترف صندوق النقد الدولي في تقريره قبل يومين على ضرورة اعادة جدولتها للخروج نهائيا من الازمة”. وفي أول تعليق على هذه النتائج اعتبر جبريل ساكيلاريديس المتحدث الرسمي باسم الحكومة أن اليونان ستدعو لاستئناف فوري للمفاوضات مع المانحين. وقال في تصريح للتلفزيون اليوناني إنه يتعين استئناف المفاوضات والتسريع بالتوصل الى نتائج في غضون 48 ساعة، معتبرا أن الحكومة قد حصلت حاليا على تفويض شعبي هام لرفض املاءات المانحين. ومن جهته أشاد يانيس فاروفاكيس وزير المالية اليوناني بنتيجة التصويت وقال “ابتداء من غد الإثنين ستوجه اليونان الدعوة لشركائها للبحث عن أرضية للتفاهم”. وأضاف “بعد هذا التصويت الشجاع الذي منحه إيانا اليونانيون سنمد أيدينا للمانحين وندعوهم لإيجاد أرضية للتفاهم”. وأعلن في وقت لاحق في أثينا أن رئيس الوزراء أليكسيس تزيبراس أجرى اتصالا هاتفيا مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند. وفي باريس أعلن عن إجراء اتصال هاتفي بين هولاند والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركيل، اتفق خلاله الطرفان على الدعوة لمؤتمر قمة لقادة منطقة الأورو يوم الثلاثاء في بروكسيل. كما سيبحث كل من هولاند وميركيل خلال عشاء عمل غدا الإثنين في باريس الملف اليوناني. من جهة أخرى نقلت قناة (ميغا) أن وزير المالية يانيس فارفاكيس سيعقد في وقت لاحق ليل الأحد مباحثات مع مدير البنك المركزي اليوناني ومدراء البنوك لمعرفة كيفية تعامل النظام البنكي مع الوضع المترتب عن نتيجة الاستفتاء. وأغلقت البنوك اليونانية الإثنين الماضي الى غاية بعد غد الثلاثاء وفق تدابير حكومية للتحكم في رؤوس الأموال والسيطرة على السيولة، إذ لا يسمح لاصحاب الحسابات سوى بسحب 60 أورو يوميا بواسطة البطاقات البنكية. ومن شأن فوز جناح رفض مقترحات الإصلاحات المالية الأوربية في استفتاء اليوم إلقاء مزيد من الضغوط على البنوك التي قد تلجأ الى تمديد فترة إغلاق ابوابها وفرض تشديدات على حجم المبالغ المالية المسموح بسحبها يوميا الى حين قبول البنك المركزي الأوربي الرفع من حجم التمويلات الطارئة للبنوك اليونانية أو التوصل الى اتفاق مالي مع المانحين

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.