قايدي أمهروق: خديجة المرابط أم البشائر ليست حفيدتي ولا أنا جدّها


أخر تحديث : الأربعاء 8 يوليو 2015 - 1:19 صباحًا
قايدي أمهروق: خديجة المرابط أم البشائر ليست حفيدتي ولا أنا جدّها

أكد القايدي أمهروق أحد القياديين والزعماء المؤسسين الأوائل، لحزب الحركة الشعبية في خمسينيات القرن الماضي، أنه بريئ من كلّ دموية تتحدث عنها خديجة أم البشائر المرابط الى الصحافة، مضيفا أن من تنشرغسيل الحركة الشعبية بالكذب والادعاءات الواهية بعيدا عن البيت الداخلي “ليست حفيدتي ولا أنا جدّها” .
وقال أمهروق، لأول مرة يتحدث فيها للصحافة، وهو بالمناسبة زوج القيادية حليمة عسالي بذات الحزب، في اتصال هاتفي ب “كفى بريس” الثلاثاء، أن هناك أصول وأخلاق وآداب لحلّ المشاكل والخلافات، وتحت سقف الأسرة والحركة الشعبية أولا، وليس بنشر الاباطيل والافتراءات الكاذبة، لأن خديجة التي أصبحت قيادية للمرأة الحركية وعضوة في المكتب السياسي، كان لي و لزوجتي حليمة عسالي الفضل الكبير فيما وصلت اليه سياسيا، لأن أم البشائر من مستوى متواضع سياسيا و لم تكن تربطها بالحركة الشعبية أية علاقة، مثلما لم تعد تربطها لا بالحركة أو معي دمويا أيه علاقة زعمت انها موجودة.
و ذكر المصدر ذاته، انه لجأ الى وسائل الاعلام على غير عادته منذ أسس “الحركة الشعبية” ونضاله لما يناهز 60 سنة بها من أجل تأسيسها، لأن أم البشائر “جبداتني بطريقة مسيئة وفي غير محلها” و لأنه أيضا، قد حاول “الاتصال بخديجة مرابط ووالدتها وأسرتها، لطلب توضيحيات بشأن مزاعمها وكذبها..غير أنها لم تمتلك الجرأة والشجاعة الأدبية والاخلاقية والسياسية لترد..وأنا أمام ماحدث قررت أن أمارس حقي في التوضيح للراي العام عبر الصحافة كما سألجأ لكل الوسائل المشروعة”(..)
واسترسل شيخ المؤسسين للحركة الشعبية، بنبرة حزينة، ان حفيداتي معروفات باتزانهن وترويهن و يتدبرن المشاكل ويصرفن الاختلافات بحكمة سواء في الحياة العادية أو السياسية ويتخذن القرارات باستشارتي ولسن ناكرات للجميل وتنهشن الأيادي البيضاء التي تمتد لهن بالخير .. أما خديجة فلا علاقة لي بها و أنا من هذا المنبر أوضح للرأي العام اني أتبرأ من كل علاقة بيني وبينها..لا انا جدها ولاهي حفيدتي واسمها العائلي هو “المرابط” وانا “امهروق.
المصدر: كفى بريس


اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.