سيدي بن كيران ، ما علاقة الفن والإبداع ،بالصلاة وإعمار المساجد


أخر تحديث : الثلاثاء 14 يوليو 2015 - 12:41 صباحًا
سيدي بن كيران ، ما علاقة الفن والإبداع ،بالصلاة وإعمار المساجد

السيد بن كيران دائما خلال التصريحات الصحفية خاصة الأجنبية منها يحاول إخفاء إنتماء حزبه للتيار الإسلاموي ، فيجيب أنه حزب سياسي كباقي الأحزاب
هو تصريح يعكس معرفة الرجل بظلامية التيارات الإسلاموية لذلك يريد التخلص منه

لكن المتتبع لخطابات الرجل أمام شبيبته من المريدين والتابعين سيجد ويقتنع 100% أن العدالة والتنمية جزء لا يتجزأ من التنظيم العالمي للإخوان المسلمين والإسلام السياسي

فخطاباته دينية يقدم فيها الأمثلة وتوجيه الكلام بالآيات القرآنية والأحاديث ليرد عليه شبابه بتكبير الله أكبر وكأنه رسول أو يعد للحملات الجهادية ، في خطاب بعيد كل البعد عن السياسة الواقعية.

ويوم السبت 20 يونيو ، بالرباط في لقاء مع شبيبته ، بن كيران عوض مناقشة القضايا الحية والكبرى التي تهم المواطن في معيشه اليومي ، خاطب حراس معبده وقال لهم بشعبوية دينية كبيرة أن فلم ” الزين لي فيك ” ومهرجان ” موازين ” يدخل في إطار نظرية المؤامرة التي تحاول القضاء على التراث والذاكرة المغربية

ليضيف أن المغاربة أذكياء وواعون بذلك ، لذى ردوا بإعمار المساجد والقيام بصلوات التراويح بأعداد كبيرة

هذا كلام خطير جدا ، يحرض مريديه والعامة والبسطاء على كره الفن بشتى أشكاله ، بل يدعوا للعنف والكراهية ويقسم المغاربة أو المجتمع ، حسب بن كيران ، لمسلمين محافظين على تراث بلدهم واخرين غير مسلمين يهدمون القيم والتاريخ

والأخطر من هذا أن تجد شبابا من شبيبة البجيدي يضعون صورا على الفايسبوك ، لأناس يصلون التراويح ، ويعلقون عليها بأن المغاربة يردون على العلمانيين ومناصري الحداثة بإعمار المساجد

بكل بساطة هذا الخطاب رجعي غير مقبول ويسيء للإسلام ويخندقه في خانة رفض كل الإبداعات البشرية وبالتالي تحويل حياة الناس للجنائزية حيث كل شيء محرم

إذن السؤال المطروح ما علاقة الفن بإعمار المساجد ؟ ثم هل سيستمر بن كيران في إخفاء هوية حزبه الإسلاموية وهو سليل الشبيبة الإسلامية ذات التاريخ الأسود في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي ؟

أسئلة من ضمن أخرى أتمنى السيد بن كيران أن يجيب عليها بوضوح وصراحة

وأتمنى في مرحلة ثانية أن يبتعد على إستغلال الدين في حملاته الإنتخابوية
فالأحزاب السياسية تقدم مشروعا مجتمعيا متكاملا وواقعيا ، بعيدا عن الطوباوية والأخلاقوية العاطفية .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.