دراسة علمية تكشف عن تأثير الطلاق على الوضع الصحي للمطلقين


أخر تحديث : الإثنين 20 يوليو 2015 - 10:09 صباحًا
دراسة علمية  تكشف عن تأثير الطلاق على الوضع الصحي للمطلقين

كشفت دراسة علمية حول “تأثير الطلاق أو الانفصال على الوضع الصحي للمطلقين” أن الذين لا يعيشون مع شريك يعانون من وضعية صحية أسوأ من المتزوجين أو ممن يعيشون مع شريك.

وأفاد بلاغ لمركز البحوث الاجتماعية الاسباني بأن هذه الدراسة، التي أنجزها أساتذة باحثون من قسم علم الاجتماع والانثروبولوجيا الاجتماعية بجامعة بلنسية بقيادة البروفيسور كارليس سيمو-نوغيرا، عممتها ”مجلة البحوث الاجتماعية الإسبانية “، استنادا إلى مسح صحي أوروبي شمل عينة من أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 25 و64 سنة.

وأوضحت الدراسة أن الأمراض العقلية أكثر تفشيا بين الأشخاص المنفصلين أو المطلقين، كما أن النساء اللائي فقدن شريكهن “يعانين من مصاعب صحية أسوأ من الرجال الذين هم من نفس الحالة الاجتماعية”، كما أن النساء أكثر عرضة للاكتئاب المزمن في حالة الانفصال عن شريكهن حسب البحث.

ووفق الاستاذ كارليس سيمو، فإن العيش مع شريك مفيد جدا للصحة نظرا لأنه يخفف من تداعيات جميع الأمراض.

وأشار الباحث أن الدراسات الاجتماعية في إسبانيا تكاد تتجاهل عواقب الطلاق والانفصال عموما على صحة الإنسان، مضيفا أن دراسات أجنبية سابقة أظهرت أن الطلاق والانفصال يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض بما فيها العقلية


اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.