المغرب بلد استقرار و تسامح


أخر تحديث : الخميس 23 يوليو 2015 - 11:41 مساءً
المغرب بلد استقرار و تسامح

قال وزير الشؤون الخارجية بجمهورية التشيك السيد وبومير زاوراليك أن المغرب بلد استقرار وتسامح، ويتوفر على كل الصفات للمساهمة في حل النزاعات في البلدان المجاورة وفي أفريقيا . وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك عقب اجتماع مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيد صلاح الدين مزوار ،الذي يقوم بزيارة عمل وصداقة إلى جمهورية التشيك، أن مهمة بلاده هي مساعدة المغرب في تحقيق هذا الدور وتبادل الخبرات في هذا الشأن. ورحب رئيس الدبلوماسية التشيكية في هذا الصدد، بالدور الهام الذي اضطلع به المغرب في التوقيع على اتفاق السلام بين الأطراف الليبية في مدينة الصخيرات ،مبرزا أن المغرب بذل جهودا كبيرة من خلال عقد هذا الاجتماع بين الليبيين على أرضه ،وكذلك في المساهمة في انجاح هذا الاتفاق لإحلال السلام في هذا البلد العربي . و فيما يخص لقائه بنظيره المغربي السيد مزوار،الذي حضرته سفيرة المغرب في براغ السيدة سوريا العثماني ، أشار السيد زاوراليك الى أن هناك تبادل لوجهات النظر بين المغرب وجمهورية التشيك حول القضايا الاقليمية والدولية والعلاقات بين المغرب العربي والاتحاد الأوروبي. وقال، رئيس الدبلوماسية التشيكية، أنه علاوة على ذلك، يجب تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين ،مؤكدا في الوقت ذاته على الامكانيات المتوفرة بين البلدين ،بحيث يجب الاستفادة من الشراكة الاقتصادية القائمة بينهما وإعطاء نفس جديد للتبادل التجاري الثنائي خاصة في مجالات الطاقة والنقل والصحة وجعل هذه الشراكة مثمرة بين التشيك و المغرب. وأضاف الوزير التشيكي أن التوقيع مؤخرا على اتفاق بين مصرفين كبيرين تشيكي ومغربي سيمكن من تسهيل هذا التبادل التجاري


اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.