Atlas Voyages توضح ما جرى لبعض زبنائها المغاربة في التايلاند


أخر تحديث : الثلاثاء 11 أغسطس 2015 - 9:16 صباحًا
Atlas Voyages توضح ما جرى لبعض زبنائها المغاربة في التايلاند

بعدما نشرت “سياسي” خبر عدم المعاملة الجيدة لامن التيلاندي لبعض السياح المغاربة.
توصلت سياسي” ببيان توضيحي من شركة أطلس
ومما جاء في البيان”….يجري في موسم الذروة، وكان الفندق ، وهو ما يحدث في كثير من الأحيان في جميع الفنادق في العالم. لذلك، ومن أجل تمكين العملاء من الراحة وتجنيبهم أي إزعاج، دليلنا مخصص لهذه المجموعة على موقع استغرق خطوات لالارتقاء بها متفوقة على التكلفة وحسابنا. الزبائن شيء قد رفض رفضا قاطعا لأنها بقيت على حقيقة أن الفندق كان ممتلئا وأن الغرف مستواها لم تكن متاحة حتى الآن.
وكان مكتبنا هنا في الدار البيضاء في اتصال دائم مع التايلانديين حتى وقت متأخر جدا من الليل لتصحيح هذا الوضع. وغني عن القول همنا الأول هو خدمة العميل وليس إلى الاعتقاد بأن رفاهيتهم. ولكن صدمنا لمعرفة أن كل هذا الجهد التي قطعناها على أنفسنا لهم انخفض في الماء لسبب وجيه. لذا فقد حاجة العملاء لقضاء ليلة في الفندق بدلا من طابق واحد أغلى أن غرفهم انهم دفعوا أصلا. وأخيرا في 04:00، وأنهم جميعا دون استثناء انضم طابق بهم.
للقصة الشرطة، واتهمت عائلة مغربية واحد من موظفي الفندق قد كتبته طفلها. قبل ذلك، فإن إدارة الفندق مع اتفاقنا الاتصال بالشرطة فورا للتدخل. بعد عدة ساعات من المناقشات وتوضيح هذه المسألة، أن السلطات طلبت من سجلات الفندق من كاميرا المراقبة. ولكن من دون أي تفسير، عادت العائلة إلى إصدار وقررت عدم عرض التسجيلات وجدت أنه من غير الضروري تثير ضجة. والسؤال الذي نطرحه هو لماذا إذا كان الموظف قد كتبته فعلا طفلهما ؟؟
كما أننا نريد أن نشير إلى أنه لا يوجد عملاء نقلوا الى المستشفى والشرطة في أي وقت من الأوقات حصلت على عقد واحد منهم، وكان هناك أبدا أي احتجاجات
باختصار، كل هذا أن نقول إن الامر عولج بشكل صحيح واصلنا أن نقدم لهم كل الحلول الممكنة للوفاء بها ولكن دون جدوى …


اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.