حزب لشكر يواصل اغتيال الاتحاد ويقتل الديمقراطية مرة أخرى واستقالات بالجملة بجرسيف


أخر تحديث : الخميس 13 أغسطس 2015 - 3:40 مساءً
حزب لشكر  يواصل اغتيال الاتحاد ويقتل  الديمقراطية مرة أخرى واستقالات بالجملة بجرسيف

عملت”سياسي” من مصادر محلية بجرسي فان حزب الاتحاد الاشتراكي على فوهة بركان، وان استقالات بالجملة في طريقها لحزب لشكر بالرباط، بسبب التزكيات لانتخابات المقبلة، بعدما اختارت الديمقراطية المحلية الاعلامي احمد بودا، ليتم رفض لائحتن وقبول اخرى لم يتم تزكيتها من الفروع الحزبية.
وقالت مصادرنا، انه في فاتح غشت ابتداء من الساعة السادسة والنصف، عقد مجلس فرع حزب الإتحاد الإشتراكي بجرسيف اجتماعا خاصا من أجل الحسم في وكيل لائحة الحزب ببلدية جرسيف، بعد صراع مرير مع نزوات الوافد الجديد بقيادة البرلماني “السعيد” ليتم الحسم وبالإجماع في وكيل اللائحة بمدينة كرسيف باختيار المناضل والاعلامي أحمد بودة.
هذا الاجتماع وحسب مصادرنا المقربة بمناضلي حزب الوردة، حضره الكاتب الاقليمي للحزب وعدد من أعضاء الكتابة الاقليمية، شكلوا بالإضافة إلى عدد من المنخرطين 79 فردا، كان ذلك كافيا لهزم ممثل قطب البرلماني ” البشير بلقاسمي ” بعد حصوله على صفر (00) صوت، فيما حصل ” منافسه ” على 66 صوتا، ليتربع على رأس لائحة حزب الوردة ببلدية جرسيف.
هذا اليوم المشهود بالنسبة لمناضلي ومناضلات حزب الاتحاد الاشتراكي، غاب عنه البرلماني الوافد وأغلب مريديه، رغم ما تمليه عليه القوانين التنظيمية للحزب من أجل الحضور بالصفة كعضو للجنة الادارية وبرلماني الحزب.
انتخاب مجلس الفرع على رأس لائحة الحزب بجرسيف المدينة، خبر استحسنه بعض ممثلي الأحزاب التي تراهن على التحالف مستقبلا مع مستشاري الاتحاد الاشتراكي بالمجلس الحضري لجرسيف، واعتبروا ذلك نقطة حسنة تحسب لمن اختاروا أحمد بودة، لكن يظهر ان لقيادة حزب لشكر اقوال اخرى….فحال الاتحاد اصبح ظاهرا……….؟


اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.