وزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية تحصل من الصندوق الأسود لرئيس الحكومة على مليار و 700 مليون من اجل تنظيم انتخابات المأجورين ولم يصرف منها سنتيم واحد ابان فترة الانتخابات


أخر تحديث : الثلاثاء 18 أغسطس 2015 - 4:31 مساءً
وزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية  تحصل من الصندوق الأسود لرئيس الحكومة على  مليار و 700 مليون  من اجل تنظيم انتخابات المأجورين ولم يصرف منها سنتيم واحد ابان فترة الانتخابات

قال بلاغ المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل توصلت به” سياسي”أن وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية عبد السلام الصديقي توصل قبل بداية مسلسل انتخابات المأجورين ومناديب العمال من الصندوق الأسود لرئيس الحكومة ذ عبد الاله بنكيران بغلاف مالي قدره مليار و700 مليونسنتيم ، من أجل تنظيم انتخابات المأجورين ، و التي جرت ما بين فاتح يونيو و10 منه . ولم تصرف منها وزارة التشغيل طيلة فترة الانتخابات ولا سنتيم واحد باعتبار ان وزارة التشغيل تتحمل فقط مسؤولية تنظيم الانتخابات داخل القطاع الخاص وان المسلسل الانتخابي يجري داخل المقاولات والشركات مما جعل الوزارة تحتفظ بهذا المبلغ الى ما بعد نهاية الانتخابات بحيث بدأ العمل في صرفه تحت غطاء ومبررات مختلفة منها التعويضات عن تنظيم الانتخابات والتي تمت وفق معايير غير شفافة وغير عادلة تحكمت فيها أساسا التعليمات والعلاقات الزبونية والحزبية الضيقة . وبالتالي نجد أن فريقا من الن أن من الالمفتشين حصل على تعويضات سخية جدا ، وآخرون وما أكثرهم لم يحظوا إلا بتعويضات هزيلة ، وخاصة اولائك -مفتشي الشغل- الدين حكموا ضميرهم المهني ولم ينخرطوا قط في عملية صناعة التمثيلية النقابية في الاستحقاق الأخير ، ناهيك عن حرمان عدد كبير من الموظفين العاملين بالإدارة المركزية من هذه التعويضات .
لكن السؤول الجوهري الذي يطرح نفسه بإلحاح لماذا تخصيص ميزانية انتخابات المأجورين من الصندوق الأسود لرئيس الحكومة ؟ هل غابت على الحكومة ان سنة 2015 هي سنة الانتخابات المهنية والجماعية والجهوية وبالتالي كان عليها برمجة الغلاف المالي ضمن ميزانية الوزارة حتى تخضع لمراقبة البرلمان والمراقبة المالية ؟ ولماذ تم تقديم غلاف مالي يمثل ضعف ما خصصته الحكومة السابقة لنفس الانتخابات أي 800 مليون سنتيم ؟ ما هي خلفيات وأهداف رفع الغلاف المالي الى الضعف ؟الم يكن لذلك تاثيرعلى النتائج المعلن عنها؟ وبناء على هذه المعطيات فان المنظمة الديمقراطية للشغل تدعو المجلس الأعلى للحسابات استعمال الياته الدستورية من أجل التحقيق في مجال صرف هدا المبلغ من الصندوق الأسود لرئيس الحكومة الذي تم تخصيصه لتنظيم انتخابات المأجورين.
المكتب التنفيذي
علي لطفي


اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.