الصحافي المصطفى كنيت يدخل غمار التنافس الانتخابي في دائرة الموت بالرباط لمواجهة البحراوي والجماني ولشكر


أخر تحديث : الإثنين 24 أغسطس 2015 - 3:52 مساءً
الصحافي المصطفى كنيت يدخل غمار التنافس الانتخابي في دائرة الموت بالرباط لمواجهة البحراوي والجماني ولشكر

دخل الزميل المصطفى كنيت السباق الانتخابي في مقاطعة اليوسفية بالرباط، ( 37 مقعدا بالنسبة للائحة العامة و 6 مقاعد في اللائحة المخصصة للنساء) كوكيل للائحة حزب جبهة القوى الديمقراطية.
ويخوض المصطفى كنيت هذا السباق الانتخابي إلى جانب لوائح الاتحاد الدستوري التي يقودها عمر البحراوي، الذي استقر بكندا، بعدما انهزم في الانتخابات التشريعية الأخيرة، قبل أن يظهر من جديد في محاولة للبقاء حيا من الناحية السياسية.
وغير عمر البحراوي لون حزبه من الحركة الشعبية إلى الاتحاد الدستوري، وجند البحراوي المئات من الشباب العاطل في الأحياء الفقيرة والمهمشة بدعوى تشغيلهم بمناسبة الحملة الانتخابية، وفي نفس الوقت كسب أصواتهم وأصوات عائلاتهم، وهو نفس الأسلوب الذي اتبعه الجماني، مرشح حزب الأصالة والمعاصرة، الذي كان يبحث عن مغادرة صفوف الحزب نحو التجمع الوطني للأحرار، لكن التحاق عبدالكبير برقية جعله يتمسك بـ “البام”.
ويتبع جماني نفس أسلوب البحراوي مما ينذر بمواجهة قوية قد تتحول إلى عنف مادي خاصة بدوار الحاجة.
ودخل عبدالكبير برقية ( رئيس جهة الرباط سلا زمور زعير) منهكا لهذه الانتخابات كوكيل لائحة التجمع الوطني للأحرار، علما أن لا علاقة له بالمقاطعة، ويراهن على بعض الوجوه المستهلكة انتخابيا التي غادرت أحزابها والتحقت حزب الحمامة.
ويشارك في هذه الانتخابات أيضا محمد بوعود، وهو عضو بمجلس المدينة يراهن بالدرجة الأولى على دوار الدوم في الوصول إلى مجلس المدينة من جديد، وهو صديق حميم للبحراوي قبل أن تفرق بينهما السبل ويلتحق بالحركة الشعبية كوكيل للائحة.
ويراهن الزميل المصطفى كنيت في هذه الانتخابات على علاقاته وضعه الاعتباري كصحفي تربطه علاقات جيدة بسكان الحي، الذي يقطنه منذ حوالي 20 سنة، وكذا على انتمائه القبلي إلى منطقة زعير التي ينحدر منها أغلب سكان المقاطعة.
وتضم لائحته مستشارين بمقاطعة اليوسفية، تربطهما علاقة قوية بسكان دوار المعاضيض ودولار الدوم.
ويشارك في هذه الانتخابات أيضا، جمال المنظري المحامي الأمين العام للحزب المغربي الديمقراطي، والذي تطارده سمعة سيئة بسبب الدعاوي القضائية التي تطارده.
كما يشارك فيها حزب الاتحاد الاشتراكي التي يرأس لائحته حسن لشكر ابن الكاتب الأول للحزب، غير أن هذا السبب بالذات يجعل اللائحة لا تلقى أي قبول من السكان، الذي يرفضون منطق التوريث السياسي.
وكان الزميل المصطفى كنيت قدم أخيرا استقالته من اللجنة الإدراية للاتحاد الاشتراكي بسبب المشاكل التنظيمية التي يعيشها الحزب، و أيضا بسبب إصرار إدريس لشكر على ترشيح ابنه وكيلا للائحة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.