الرشاد يبحث عن إرباك حسابات فريق الفوسفاط على أرضية لا تصلح للممارسة


أخر تحديث : الإثنين 31 أغسطس 2015 - 5:23 مساءً
الرشاد يبحث عن إرباك حسابات فريق الفوسفاط على أرضية لا تصلح للممارسة

يحتضن ملعب “تيسيما” بالدار البيضاء، مباراة ذهاب دور ثمن نهاية كأس العرش، بين الرشاد البرنوصي، وأولمبيك خريبكة، وستقام يومه (الثلاثاء)، انطلاقا من الساعة الخامسة عصرا، حيث حافظ “البرانصة” على نفس المكان، الذي تجاوب معه اللاعبون خلال مواجهتهم الأخيرة، حيث تمكنوا من إقصاء سطاد المغربي، يوم (السبت) الماضي، بضربات الجزاء الترجيحية، ثمانية مقابل سبعة، بعد انتهاء نزالي ذهاب وإياب دور سدس عشر المنافسة الفضية، بعقم هجومي، وبدون أهداف، بدليل أن أصحاب الأرض، تأثروا كثيرا من رحيل محمد البولديني، الذي جاور مؤخرا فريق الرجاء البيضاوي لكرة القدم.

     وللمرة الثانية على التوالي، لن يفتح ملعب مولاي رشيد بالدار البيضاء، أبوابه في وجه مجموعة المدرب عبد المالك العزيز، في بداية موسم صعب بكل المقاييس، خاصة أن الملعب البلدي بالبرنوصي، لن يكون جاهزا إلا خلال الدورات الأخيرة من منافسات دوري الدرجة الثانية، علما أن اختيار ملعب “تيسيما” الغرض منه إرباك حسابات “لوصيكا”، والتأثير على لاعبيه الذين يتوفرون على مهارات تقنية، وفنية، وبدنية، بقيادة العميد والهداف إبراهيم البزغودي، بغية إنهاء الشق الأول من المواجهة المزدوجة، بفوز معنوي، يساهم في خوض نزال العودة، منتصف الأسبوع المقبل، بتادلة، بحثا عن العبور إلى ربع النهاية، بقيادة الجناح المهدي الشركي، ابن مدرسة الوداد البيضاوي.

     وفي سياق متصل، سينازل الرشاد البرنوصي، أولمبيك خريبكة، للمرة الخامسة في منافسات كأس العرش، حيث كانت الغلبة لعناصر “لوصيكا”، في ثلاث مناسبات، مقابل الهزيمة والإقصاء من دور ثمن النهاية، يوم (السبت) 17 مارس 2007، بضربات الجزاء الترجيحية، خمسة لأربعة، بعد نهاية التباري، بدون أهداف، ليحرم فريق ممثل الفوسفاط، من الحفاظ على أول وآخر ألقابه الفضية، والذي ناله يوم (السبت) خامس نونبر 2005، على حساب حسنية أكادير، بملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، بهدف المدافع الأيمن محمد المورصادي، والمتلقية شباك الحارس يوسف العبادي، (د25).

     يشار إلى أن “لوصيكا”، لم يتأهل للمربع الذهبي لكأس العرش، منذ يوم (السبت) 14 يونيو 2008، في نزال أقيم بملعب الحارثي بمراكش، وتعثر أمام الجيش الملكي، بهدف مصطفى العلاوي، (د55)، أما الرشاد البرنوصي، فإنجازه الكبير تزامن مع يوم (الأحد) 25 نونبر 2007، حيث لعب نزال التتويج، وانهزم بضربات الجزاء الترجيحية، خمسة لأربعة، بعد نهاية التباري، بهدف لمثله، من توقيع عتيق شهاب، (د24)، ضد مرماه، وعادل الكفة مصطفى العلاوي، (د74).

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.