مرشحو الدار البيضاء يقتحمون “فيسبوك” للحصول على اصوات في الانتخابات


أخر تحديث : الإثنين 31 أغسطس 2015 - 11:23 صباحًا
مرشحو الدار البيضاء يقتحمون “فيسبوك” للحصول على اصوات في الانتخابات

اقتحم مجموعة من المرشحين برسم الانتخابات الجماعية والجهوية المزمع تنظيمها يوم رابع شتنبر المقبل مواقع التواصل الاجتماعي لإيصال برامجهم الانتخابية لأكبر عدد من الناخبين وخاصة الشباب.




ولم يعد غالبية وكلاء اللوائح يكتفون بالحملات الانتخابية التقليدية التي تعتمد على توزيع المناشير والتجول في الأحياء والأسواق، وعقد تجمعات جماهيرية لتقديم لائحة مرشحيهم والبرنامج الانتخابي لأحزابهم، بل ولجوا شبكات التواصل الاجتماعي وأنشأوا صفحات رسمية بها للتواصل مع رواد العالم الافتراضي الذين يتزايد عددهم يوما بعد آخر. 


 وهكذا استعان هؤلاء المرشحون ب”الفايسبوك” و”تويتر” و “أنستغرام” لعرض برامجهم السياسية والدخول مع مرتادي هذه المواقع في نقاش من أجل إقناعهم بالتصويت لصالحهم. كما قام البعض منهم بتسجيل فيديوهات وعرضها في “اليوتوب”.




 وفي هذا الصدد أوضحت السيدة حكيمة فصلي وكيلة اللائحة المحلية لعين السبع عن حزب العدالة والتنمية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن مواقع التواصل الاجتماعي تعتبر ضرورية للتواصل مع المواطنين في الانتخابات لأنها تتيح إمكانية الوصول إلى أكبر عدد من المواطنين والتفاعل معهم ومعرفة آرائهم بخصوص مجموعة من القضايا التي تهم الجماعة.


 وأبرزت السيدة فصلي، وهي أيضا نائبة برلمانية، أنها تملك حسابا في “الفايسبوك” و”تويتر”، غير أنها أحدثت صفحة خاصة بالانتخابات الجماعية بعين السبع نشرت بها البرنامج الانتخابي ولائحة المرشحين ، بالإضافة إلى وضع تقارير يومية عن سير الحملة الانتخابية وبرنامجها. وتعترف السيدة فصلي بأنها وإن كانت تستعمل مواقع التواصل الاجتماعي ،خاصة “الفايسبوك”، الذي يعد أكثر شعبية واستعمالا إلا أنها لا يمكن أن تستغني عن الحملة الانتخابية التقليدية لأنها تتيح لها التواصل المباشر والإنساني مع المواطنين.


 من جهته أشار السيد عبد الحق المبشور وكيل اللائحة الجهوية بمقاطعة مولاي رشيد ووكيل لائحة مقاطعة سيدي عثمان عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إلى أن “الفايسبوك” الذي يعتبر بمثابة واجهة ضرورية للتعبير عن المواقف بخصوص مجموعة من القضايا المحلية والوطنية والدولية، يشكل نافذة مهمة للتواصل مع المواطنين في الحملات الانتخابية.




وأكد السيد المبشور الذي لم يقم بإحداث صفحة خاصة بالانتخابات الجماعية والجهوية واكتفى بحسابه العادي في “الفايسبوك”، أن هذا الفضاء الأزرق لعب دورا مهما في إقناع مجموعة من الشباب في التسجيل في اللوائح الانتخابية في أفق المشاركة في هذه الاستحقاقات الانتخابية.


 واعتبر السيد المبشور، الذي يرى أن الحملات التقليدية لاغنى عنها في تحقيق التواصل المباشر مع المواطنين، أن “الفايسبوك” الذي يعد غالبية مستعمليه من الشباب سوف يساهم خلال هذه الانتخابات في دفع مجموعة من هذه الفئة من الانتقال من دور المتفرج إلى الانخراط الفاعل في الشأن السياسي المحلي والجهوي ، بل وحتى الوطني.


 أما السيد محمد بوراس وكيل لائحة الحي الحسني عن فدرالية اليسار الديمقراطي ، التي تضم أحزاب الاشتراكي الموحد، والطليعة الديمقراطي الاشتراكي، والمؤتمر الوطني الاتحادي، فقد أكد الدور التواصلي للفايسبوك الذي يمكن من توفير الوقت والتكلفة والجهد في الحملات الانتخابية.


 وأبرز أنه يستعمل “الفايسبوك”، الذي سيصبح ،بنظره، مؤثرا أكثر على المدى البعيد بالإضافة إلى باقي مواقع التواصل الاجتماعي، لتوعية الشباب ومنحهم الأمل في المستقبل وإقناعهم بأهمية التسجيل ثم التصويت من أجل اختيار ممثليهم ومتابعة عملهم لمحاسبتهم فيما بعد وتقييم حصيلة منجزاتهم


 وأوضح السيد بوراس أنه يستعمل “الفايسبوك” في الحملة الانتخابية حيث يتفاعل مع ما ينشر في حائطه الشخصي. كما يقوم بنشر البرنامج اليومي وحصيلة اليوم السابق من الحملة، قبل أن يخرج “للميدان” للقيام بجولات يومية في الدائرة الانتخابية.


 ومن الملاحظ أن “الفايسبوك” يهيمن على وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى ، حيث إن “تويتر” “وأنستغرام” مازالا مقتصرين على فئات معينة فقط تشمل أساسا بعض السياسيين والمثقفين الذين ينشرون آراءهم ومواقفهم من مختلف القضايا الوطنية والدولية مستفيدين من الخصوصية التي يوفرانها.


 وإذا كان التوجه نحو استعمال مواقع التواصل الاجتماعي أضحى ضرورة ملحة للمرشحين الذين اقتنعوا بأن الوصول إلى المواطنين يقتضي بالضرورة استعمال الأساليب التقليدية للحملات الانتخابية وفي نفس الوقت الاستفادة من الإمكانيات التي يوفرها العالم الافتراضي، إلا أن السؤال المطروح هو هل لهذه المواقع تأثير سواء في دفع مرتادي هذه المواقع إلى التصويت أو لاختيار هذا الحزب أو ذاك ، وهل للأحزاب ومرشحيها استراتيجية حقيقة للتواصل ¿




 وفي هذا الصدد أوضح السيد حسن حبيبي رئيس مسلك الصحافة والاتصال بكلية الآداب بعين الشق أن العديد من الأحزاب ومرشحيها قد شرعت، في استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية كآليات للتواصل مع جمهور الناخبين، إلا أنه يسجل أن إطلالة سريعة على مواقع بعض الأحزاب وصفحات مرشحيها تظهر أن هذا الاستخدام ” لا يزال هامشيا ومتجاوزا ” بالمقارنة مع ما يمكن أن تقدمه هذه الوسائل من خدمات سواء للمرشحين أو للناخبين. 


 ولاحظ السيد حبيبي أن مجموعة من المرشحين وأحزابهم مازالوا يعتبرون هذه الوسائل مجرد نسخ افتراضية للوسائل الكلاسيكية وليس مجالا خاصا له شروطه ومقتضياته وأخلاقياته، لأنهم لا يوفرون، برأيه، لمستخدمي الإنترنت محتويات يعرضون من خلالها اختياراتهم الاستراتيجية وسياساتهم المقترحة في شتى المجالات عبر نقاش مفتوح يسيره خبراء وتقنيون ليدخلوا بذلك صميم العوالم الافتراضية المفتوحة والمبنية على السياسات التشاركية. 


 ليخلص السيد حبيبي إلى أن “السمعة الرقمية لا تبنى في غضون حملة انتخابية لحظية وعابرة “، بل هي استراتيجية تبنى على المدى المتوسط والبعيد، وليس فقط استعمال مواقع التواصل الاجتماعي بشكل ظرفي يرتبط فقط بالانتخابات، والاكتفاء بتقديم معلومات وآليات دعائية كلاسيكية شبيهة بما يحدث في الواقع من لقاءات مباشرة ومناشير وغيرها.




وإذا كان من الصعب الإقرار بأن شبكات التواصل الاجتماعي يمكن لها أن تكون مؤثرة في توجيه أصوات الناخبين بالمغرب واستمالتهم أو إقناعهم بهذا البرنامج الانتخابي أو ذاك، إلا أنها تتجه بحزم وإن ببطء لكي تصبح وسائط لا محيد عنها للأحزاب ومرشحيها مستقبلا، وهو ما يفرض التفكير من الآن في كيفية استعمالها بشكل يحميها من الانزلاق مع الحرص على الالتزام بأخلاقيات العمل السياسي. 


اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.