الاحزاب السياسية على مستوى جهة طنجة تطوان أبانت في مجملها عن نضج ديموقراطي بتدبيرها حملة نظيفة ومشاركة مسؤولة في العملية الانتخابية


أخر تحديث : الإثنين 7 سبتمبر 2015 - 7:39 مساءً
الاحزاب السياسية على مستوى جهة طنجة تطوان أبانت في مجملها عن نضج ديموقراطي بتدبيرها حملة نظيفة ومشاركة مسؤولة في العملية الانتخابية

اعتبر محمد نجيب البختي الباحث في مجال القانون العام،  اليوم الاثنين، أن الاحزاب السياسية المشاركة في اقتراع 4 شتنبر على مستوى جهة  طنجة تطوانأبانت في مجملها عن نضج ديمقراطي بتدبيرها حملة نظيفة ومشاركة مسؤولة  في العملية الانتخابية “.

وأضاف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، تعليقا على استحقاقات الرابع من  شتنبر، أنالتدبير المحكم للحملات الانتخابية والمشاركة في العملية الانتخابية  بمسؤولية يسوق، بصورة جيدة، التطور الديمقراطي للمغرب والانخراط الفعلي والعملي  للأحزاب السياسية عامة في تخليق الحياة العامة والرقي بالمشهد السياسي الى مستويات  تنمحي فيها المصالح الذاتية من اجل المصالح العامة“.

ويرى الباحث ان العملية الانتخابية، وكما تتبع الفرقاء السياسيون وفعاليات  المجتمع المدني والمراقبون المغاربة والدوليون، مرت في اجواء تتماشى ومقتضيات  دستور 2011 التي تنص على المحاسبة والمسؤولية في تدبير الشأن العام وتوفر للمكونات  السياسية والاجتماعية أرضية تشريعية وقانونية لأداء مهامها الاعتبارية والسياسية  على احسن وجه، مشددا على أن المشاركة المسؤولة للأحزاب السياسية عامة في العملية  الانتخابيةأحدثت قطيعة وشرخا مع ممارسات سابقة كانت تسيئ بشكل مباشر أو غير  مباشر الى الممارسة السياسية المرتبطة بالانتخابات“.

وشكل اقتراع 4 شتنبر، حسب الباحث محمد نجيب البختي، عرسا ديمقراطيا حقيقيا أثبت  من خلاله المغرب، بمكوناته السياسية والادارية،علو كعبه في إعمال القانون وتدبير  الشأن العام وتوفير الاجواء المناسبة للممارسة الديمقراطية عبر آليات واضحة  وشفافة، مبرزا ان هذه الانتخابات من شأنها ان تفرز نخبة قادرة على تسيير المجالس  الترابية بما تقتضيه المسؤولية الاخلاقية وبعيدا عن منطق المنافسة من اجل المنافسة  والحسابات والمناورات السياسية ضيقة الابعاد.

وقال ان صوت الناخبالنزيه كان الحاسم في الاختيار الامثل من المرشحين  والمرشحات وتفضيل البرامج التي تخدم مصالح المجتمع وتقدم البديل الحقيقي للإشكالات  القائمة والقضايا، التي تستأثر باهتمام ساكنة مدن وقرى جهة طنجة تطوان، وهو ما  اعطى لصوت الناخب قوة معنوية مؤثرة سيكون لها التأثير البالغ على حاضر ومستقبل كل  مناطق الجهة“.

وأكد، في هذا السياق، أن نسبة المشاركة المسجلة على مستوى جهة طنجة تطوان،  والتي تراوحت عامة ما بين 40 بالمائة و75 بالمائة،عكست تنامي الوعي السياسي لدى  أفراد المجتمع وحرصهم الكبير على الادلاء بوجهة نظرهم ومواقفهم بشأن تدبير الشأن  العام ،كما ساهمصوت الناخبفيمحاسبة بعض الاحزاب المتقاعسة والتي أبانت عن  فشلها كليا أو جزئيا في التسيير الجماعي ،وفي المقابل جدد صوت الناخب الثقة في  احزاب اخرى اجتهدت في تسيير المجالس الترابية المنتخبة“.

وخلص الى انصوت الناخب،كما أبان عن ذلك اقتراع الرابع من شتنبر ،أضحى  معادلة مهمة لا يمكن الاستغناء عنها أو تجاوزها في المشهد السياسي الجهوي والمحلي  ، ويبشر ذلك بمستقبل باهر لمشروع الجهوية المتقدمة“.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.