زعيم الصيادلة الحركيين يحصل على العضوية في هيئة صيادلة الشمال


أخر تحديث : الخميس 10 سبتمبر 2015 - 2:05 مساءً
زعيم الصيادلة الحركيين يحصل على العضوية في هيئة صيادلة الشمال

تمكن الدكتور الصيدلاني رئيس رابطة الصيادلة الحركيين فؤاد لحبالات من الفوز وضمان عضوية في مكتب هيئة صيادلة الشمال التي اجريت مؤخرا.

و لبى صيادلة المغرب نداء المهنة التي كانت تحتضر وحج الجميع يوم 31 غشت 2015 كل حسب جهته ليدشن بصوته عهد جديد شعاره “من أجل مهنة سليمة ومستقرة” في الانتخابات المهنية لهيئتي صيادلة الشمال والجنوب، بعد أن عمت الفوضى داخل القطاع، وتفشت مختلف مظاهر التسيب والفساد، منها ما هو مرتبط بسوء التسيير ومنها ما هو مرتبط بالوضعية التي استغلها البعض وانتفع منها بغير حق على حساب سمعة وشرف المهنة، مما جعل القطاع أمام مشهد غير مسبوق، يطغى فيه قانون الغاب والبحث عن الربح بمختلف الطرق غير الشرعية على حساب المهنيين….
ورغم كل المحاولات والمجهودات التي كانت تقوم بها النقابات لتطويق الفوضى ومحاصرتها إلا أنها كانت محدودة الأثر أمام غياب هيئة تنظر في كل الشكايات وقادرة على حل كل النزاعات والتجاوزات التي أضرت ولا زالت تضر بالسير العادي لقطاعنا الصيدلاني، وأضعفته أمام المؤسسات والهيئات الموازية، التي دفعت بالبعض منهم إلى النهش في المهنة وتطاولوا على اختصاصاته الحصرية وممتلكاته، فضاع معاLe monopole انطلاقا من الأدوية البطرية إلى حقن التلقيح والأخرى المضادة للالتهاب وأدوية أخرى تصرف بالجمعيات….دون الحديث على المواد الشبه الطبية التي أصبحت عدد من المحلات تنافسنا بيعها بأثمنة زهيدة على حساب سمعة الصيدلية… مما جعل بعض الكفاءات المؤمنة بالجهوية دون غيرها كمشروع بديل لتخليص المهنة من كل الإنزلاقات التي عشعشت في القطاع وجعلته حبيس الانتهازيين ووسيلة للاسترزاق، تتكثل شمالا وجنوبا وتعلن رغبتها وإرادتها في التغيير من خلال برنامج طموح قاعدته الواقعية والمصداقية والنهوض بالمهنة وتعزيز موقعها داخل المجتمع وقطع مع كل الممارسات التي زعزعت استقرار القطاع.
وقد عرفت هذه المحطة التي وصفها المهنييون بالتاريخية والمفصلية إقبالا مهما ومشاركة واسعة مقر مندوبية وزارة الصحة بفاس رغم طبيعة الظروف التي تزامنت مع فترة الانتخابات المهنية، حيث بعد المسافة التي وصلت في بعد الحالات إلى 300 كلمتر حال دون مشاركة عدد الصيادلة في هذه العملية، بالإضافة إلى فترة العطلة حيث كان مجموعة من المتعاطفين مع فريقنا التغيير في عطلة خارج الوطن، ورغم كل هذه الاكراهات اللوجتيكية تعبأ الجميع والتقت الإرادات وفاء للمهنة، وحققوا المعجزة بتصويتهم على فريق التغيير بكل أعضائه 26 من أجل الرقي بالمهنة والنهوض بأوضاع المهنيين، حيث أسفرت النتائج بفاس على فوز لائحة حسن عاطش بأكثر من 50 في المائة من الأصوات المعبر عنها بـ 157 صوت من أصل 245، رقم عزز مكان الفريق وطنيا وجعله يفوز بجميع المقاعد بما فيها لائحة الانتظار، الشيء الذي يعد سابقة في تاريخ الانتخابات.
وتأتي هذه الانتخابات طبقا لمقتضيات القانون 115-13 الذي حل بموجبه المجلسين الجهويين للشمال والجنوب تحت إشراف لجنة خاصة مؤقتة تم تعيينها للسهر على تدبير وتنظيم انتخابات نزيهة في أجل أقصاه 12 شهرا من تاريخ العمل بهذا القانون.
للأسف الشديد فإن الوضعية التي يمر بها قطاع الصيدلة راهنا لا يبعث على التفاؤل والأمل لعدة اعتبارات لا يمكن جزمها في بعد واحد لكن اعتماد الدولة في تأطير القطاع قانون لا يتماشى مع طموح المهنيين، ودون تحيين القوانين هو ما زج بالقطاع في أزمة خانقة ووضعية معقدة لا تواكب التطورات العالمية كما لا تراعي إطلاقا الإمكانيات المتواضعة للمواطن البسيط والمسحوق، مما يمكن اعتبار ضعف القدرة الشرائية للمواطن وعدم دمجه في سوق الشغل ودون حد الأدنى للأجور..ودون تحريك سلم الأجور رغم الاحتياجات الكبيرة للفرد والتي تفرضها الوضعية السوسيو- اقتصادية بقوة ……..إلى غير ذالك من فئات واسعة ليس لها أي دخل ولا عمل قار.. وهذا عامل آخر ساهم في تأزيم وضعية الصيدلي الغارق في السلفات البنكية وديون الشركات الموزعة للأدوية ….والتي تصل في بعض الحالات درجة التقاضي والإغلاق ….

عن الاتحاد

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.