بوليف:تصلني نتائج انتخابات مجالس الجهات والجماعات تباعا…ولكم أيها الأحبة أن تعلقوا على مستوى التحالفات،


أخر تحديث : الأربعاء 16 سبتمبر 2015 - 11:56 صباحًا
بوليف:تصلني نتائج انتخابات مجالس الجهات والجماعات تباعا…ولكم أيها الأحبة أن تعلقوا على مستوى التحالفات،

تصلني نتائج انتخابات مجالس الجهات والجماعات تباعا…ولكم أيها الأحبة أن تعلقوا على مستوى التحالفات، وعن الأحزاب الذين وفوا لحلفائهم، وعن تلك التي افترقت بين الحلفاء والمعارضة، وعن تلك التي لم تستطع ان تضبط أعضاءها، وعن تلك التي خافت من عدم التصويت في الجهات على فلان في الشمال وعلى علان في البيضاء وعلى سلان في مراكش…لتعلموا أنه مهما حاولنا أن تمر الانتخابات على أحسن حال، فما دامت الأحزاب على هاته الحال، فلن يصمد إلا المعقول…المعقول هو الذي لا يبيع ولا يشتري، ولا يخاف من التعبير عن مبادئه وأقواله…المعقول هو الوفاء لصوت المواطنين…وهو إن شاء الله عملتنا وعملنا…

لا أعلق على النتائج إذن…

وإن كانت المدن شاهدة على رؤسائها الجدد…وفاء لتصويت الشعب القوي لصالح العدالة والتنمية…

كما أنني لن يكون عندي الوقت للجواب على تعليقاتكم الكثيرة والحمد لله والتي فاقت كل التوقعات…وكم كان بودّي ان أتجاوب معكم في الآن لنتبادل الرأي، لكن سبب ذلك بسيط جدا، وهو أنني أتواجد حاليا بالديار المقدسة لأداء مناسك الحج…أدعو لبلدي بالأمن والأمان والاستقرار، ولكم بالرخاء والصحة والنعم…

أتاني الشوق للحج بعد طول انتظار واشتغال بالسياسة…الشوق لله أولا، وحبيبنا المصطفى ثانيا، ولمسلمي العالم الذين يتواجدون هنا بالملايين…يسأل بعضهم عن المغرب، ويهنئ الآخر بسمعة بلدنا واستقراره…

وحتى لا أحرج الأحبة ببعض التعليقات التي لن تكون في محلها، – وإن كانت ضئيلة- أقول لهم أني أحج على نفقتي الخاصة، والتزاما بقرار بلدي أن لا يحج المرء إلا بعد عشر سنوات،وذاك ما فعلت…

اسألوا الله عز وجل أن يتقبل منيومنكم صالح الأعمال…

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.