هنيئا لنا اليوم ببلدية كلميم


أخر تحديث : الأربعاء 16 سبتمبر 2015 - 7:28 صباحًا
هنيئا لنا اليوم ببلدية كلميم

سمير بوهادي

هنيئا لك العيد الذي أنت عيده هنيئا لكل اتحادي أينما كان ، هنيئا لنا اليوم ببلدية كلميم ، هنيئا للغيورين ، هنيئا للشرفاء ، هنيئا لكلميم حاضرة وادنون ، هنيئا لمن صوت وردة ووردتين ، هنيئا لمن تطلع لمستقبل واعد بعبقرية اتحادية ، هنيئا لنا جميعا .

كان الفوز سهلا ويسيرا ، كانت انظارنا اليوم متطلعة لهذه النتيجة الخطوة العملاقة التي رسمها الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ببلدية كلميم ، نعدكم ايها المحترمون أننا أوفياء لعهودنا وبرامجنا ، سنستمر على درب التنمية الذي رسمه مهندسها ومبدعها الفارس الفذ والمناضل الطموح عبد الوهاب بلفقيه ، ستستمر أوراش البناء في كلميم مفتوحة وشاهدة ، ستستمر إرادة الاتحاديين ضذ العدميين قوية ، وشوكة في حلقوهم ، ولقمة غير صائغة للمضغ ، حري بهم أن يعرفونا في كل بيت وكل زاوية وركن بمدينة كلميم ، حري بهم أن يعرفوا الحب الذي يكنه لنا كل كليميمي غير متعصب لملة أو نحلة ، حري بهم أن يعرفوا أن شكيمتنا قوية وعصية ، حري بهم أن يعرفوا كم هم ؟ وكم نحن ؟ في كل شيء ، بؤساء ومساكين ، جهل وأمية ، وكما قال صديق لي صم عمي ، لم يدركوا أن عجلة التاريخ تدور وأن البغضاء والحسد لا يأكلان إلا صاحبهما كما تتناول النار الحطب ، لم يستطيعوا الوقوف هنيهات لتقبل حقيقة هزيمتهم النكراء داخل بلدية كلميم ، وحاولوا إجهاض كل شيء كعادتهم ، لكن الاتحادي متمسك بالديمقراطية لانه يمارسها في حياته بينما الطرف الاخر يمارس الفوضى ، لانه اعتادها في حياته واستظل بها في معابره وسبله ومسالكه ، ولكن النجاح شيمتنا وهو رديفنا وإن كرهوا سنسير بلدية كلميم لسنوات اخرى عشقا وحبا وطمأنينة مع كل المخلصين والوطنيين والنزهاء ، سنسيرها كما كنا بناء مدينة كلميم مدينة جديدة في برنامجنا ، وهي حاضرة وعاصمة وادنون وساكنتها تضم كل الاطياف والقبائل ،

سيرحب رئيس البلدية بكل هذه الاطياف بمقر الرئاسة وسيتواصل معهم جميعا لانه يحبهم والساكنة تبادله نفس الشعور ، بئسا لكم موتوا بغيضكم ، وتجرعوا هزيمتكم ، إننا متحضرون نهنأ الفائز ونمشي والسكينة ترعانا ، ولسنا مثلكم في قلب الطاولة وخلط اوراق حسمت . هنيئا لنا الفوز .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.