جامعة الكرة “تتذكر” زانا بمبلغ 20 مليون سنتيم


أخر تحديث : الإثنين 28 سبتمبر 2015 - 8:00 صباحًا
جامعة الكرة “تتذكر” زانا بمبلغ 20 مليون سنتيم

لقي الحارس الحسين زانا، تعاطفا كبيرا من كل الفعاليات الكروية في المغرب، خاصة في الأيام التي سبقت عيد الأضحى المبارك، نظرا لحالته الصحية التي أبعدته عن الملاعب الرياضية، منذ إصابته الصعبة على مستوى الرأس، ليدخل على إثرها في غيبوبة شبه طويلة، جراء حادث السير المؤلم الذي تعرضت له حافلة شباب أطلس خنيفرة، منذ قدومها من عاصمة الريف، وتحديدا صبيحة يوم (الاثنين) 20 أبريل الماضي، أي بعد العودة بالتعادل الإيجابي من ملعب ميمون العرصي، عن الدورة 26 من النسخة الرابعة للبطولة الوطنية الاحترافية، بفضل الهدف الذي ناله السنغالي مينيان ضيوف، (د74).
وقامت جامعة الكرة، بزيارة بيت الحسين زانا، ببلقصيري، قبل يوم واحد عن حلول عيد الأضحى، خاصة من طرف عبد المالك أبرون، النائب الثالث للرئيس فوزي لقجع، ورئيس البنيات التحتية، وأيضا المسوؤل المالي، جلول عينوس، ليسلماه مبلغا ماليا بقيمة 20 مليون سنتيم، في مبادرة استحسنها الجميع، في مقدمتهم أسرته الصغيرة، لأنه كان المعيل الوحيد، عند ممارسته كحارس للمرمى، قبل أن يحرم من مواصلة مساره الكروي، بشكل طبيعي، علما أنه لم يتلق من ذي قبل، أي تعويض سواء من الفرق التي مارس برفقتها، أو من طرف الدوائر المختصة، لسد حاجياته، والمساهمة ولو بجزء بسيط في مساعدته على العلاج، لعله يعود في يوم من الأيام إلى ميادين التباري، وهو الذي جاور الدفاع الحسني الجديدي، وإتحاد سيدي قاسم، ووفاق بوزنيقة، وشباب أطلس خنيفرة، الأخير حمل ألوانه منذ الثاني من يوليوز 2014.
وفي سياق متصل، أشاد الحارس الحسين زانا، بكل من مد إليه يد العون في محنته الحالية، وللتضامن الكبير الذي لقيه من طرف الأطر التقنية، واللاعبين، والمسيرين، والجمعيات، والشعب المغربي، وأيضا جامعة الكرة، التي منحته مبلغا محترما قبل يوم واحد عن حلول عيد الأضحى، مما أعاد لأسرته الصغيرة، الفرحة، والابتسامة التي فارقتهم منذ أبريل الماضي، مضيفا أنه تجاوز المرحلة النفسية الصعبة مؤخرا، بعد الالتفاتة القوية من كل الفعاليات، في انتظار أن يتجاوب تدريجيا مع فترات العلاج، أملا في تماثله للشفاء بشكل نهائي مستقبلا.
وفي هذا الصدد، قال زانا: “شكرا لكل من تضامن معي ومع أسرتي في وقت الشدة، ولكل من دعمني سواء ماديا أو معنويا، حيث وقف الجميع بجانبي، وهو ما أقدره كثيرا، مما ساهم في التخفيف من معاناتي النفسية، التي لازمتني منذ الحادث المؤلم، ومنحتني قوة إضافية لرؤية الحياة بأمل في العلاج مستقبلا”.


اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.