ملعب “أدرار” بأكادير يحتضن حفل اعتزال حجي يوم 24 أكتوبر المقبل


أخر تحديث : الثلاثاء 29 سبتمبر 2015 - 9:19 صباحًا
ملعب “أدرار” بأكادير يحتضن حفل اعتزال حجي يوم 24 أكتوبر المقبل

حدد يوم (السبت) 24 أكتوبر المقبل، موعدا رسميا لإقامة حفل اعتزال نجم الكرة المغربية، مصطفى حجي، على أرضية ملعب “أدرار” بأكادير، وستشرف عليه مؤسسة “كيمن ميديا” المتخصصة في الإنتاج الإذاعي والتلفزي لكرة القدم الاحترافية، بدليل أنه فضل توديع عشاقه، ومحبيه، ومناصريه، بمسقط رأسه، رغم ابتعاده عن التباري لمدة طويلة، نظرا لعشقه الكبير للمنطقة السوسية، وبحثا عن ضمان متابعة جماهيرية كبيرة، عكس ما شهدته مباراة حسنية أكادير أمام إشبيلية، والتي جرت بنفس الفضاء، يوم (الأحد) 31 ماي الماضي، وانتهت بفوز الفريق المغربي، بهدفين لواحد، حيث تميزت بحضور نسبة قليلة، مما أثار استياء المنافس الإسباني.
وسيعرف حفل اعتزال مصطفى حجي، حضور نجوم كبار، تركوا بصمات واضحة، في عالم المستديرة، أبرزهم البرازيلي رونالدينهو غاوتشو، وروبيرتو كارلوس، ودجالمينها فيوتس دياس، الذي لعب رفقة الدولي المغربي بديبورتيفو لاكورونيا الإسباني، فضلا عن الفرنسيين روبير بيريز، ولويس ساها، وأندرسون ليوس دي سوزا “ديكو”، متوسط ميدان المنتخب البرتغالي، والممارس السابق ببرشلونة الإسباني، وبيدرو مانويل كاريرو باوليتا، هداف منتخب البرتغال، علاوة على المدافع والعميد نور الدين النيبت، والهدافين صلاح الدين بصير، وأحمد البهجة، واحد من الأسماء التي لمعت كثيرا في عالم الاحتراف بالسعودية، وأيضا مع “أسود الأطلس”، والكوكب المراكشي.
وأعلن مصطفى حجي، أنه سعيد جدا لإقامة حفل اعتزاله بأكادير، لأنه يعشق بلده المغرب، الذي عاش معه أزهى أيام حياته الكروية، وقدم كل ما يملك سواء على المستوى القاري، أو الدولي، حيث شارك في مونديال أمريكا، عام 1994، رفقة المرحوم عبد الله بليندة، وفرنسا، بعد أربع سنوات، بقيادة المدرب الفرنسي هنري ميشال، وأضاف بأنه ينتظر فقط تأكيد مشاركة اللاعبين المدعوين، ليمر الموعد في أجواء رياضية ممتعة، ومن تم استحضار اللمسات الفنية، والأهداف الرائعة، وبالتالي تقديم طبق كروي يليق بقيمة الأسماء التي منحت الشيء الكثير للكرة المغربية، والعالمية، كما طالب الجمهور بالحضور المكثف، وملأ مدرجات ملعب “أدرار” سوس، يوم (السبت) 24 أكتوبر المقبل.
يشار إلى أن مصطفى حجي، 43 سنة، الذي يشغل حاليا مدربا مساعدا للناخب الوطني بادو الزاكي، إلى جانب سعيد شيبا، ترك بصمات واضحة رفقة “أسود الأطلس”، بدليل أنه خاض 60 مباراة دولية، وسجل 13 هدفا، وهو صاحب أشهر هدف أمام مصر، والمتلقية شباك الحارس نادر السيد، في نهائيات كأس إفريقيا للأمم ببوركينافاسو، عام 1996، كما فاز بالكرة الذهبية الإفريقية، بعد عامين، ولعب في أوج عطاءه لنادي ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني، ونال معه لقب “الليغا”، حيث جاور نور الدين النيبت، وصلاح الدين بصير، علما أنه خاض 225 مباراة، رفقة تسعة أندية خارجية، وأفلح في تسجيل 91 هدفا.


اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.