حزب التقدم والاشتراكية يقول موقفه عن الانتخابات


أخر تحديث : الثلاثاء 6 أكتوبر 2015 - 2:02 مساءً
حزب التقدم والاشتراكية يقول موقفه عن الانتخابات

عقد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اجتماعه الدوري يوم الاثنين 5 أكتوبر 2015، وعمل في البداية على مواصلة تدارس وتقييم المسلسل الانتخابي الذي عاشته بلادنا منذ شهر غشت الماضي والذي تم اختتامه بانتخاب أعضاء مجلس المستشارين يوم الجمعة المنصرم، حيث يؤكد المكتب السياسي على أهمية إجراء هذه الانتخابات قصد بلورة مضامين الدستور وتجديد المؤسسات المنتخبة والدفع بالمسار الديمقراطي وبناء دولة المؤسسات كاختيار أساس لبلادنا وشعبنا.

وإذ يجدد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية تأكيده على سلامة هذا المسلسل الانتخابي الهام في شموليته، خاصة من حيث التأطير والتنظيم والمواكبة التي عملت على الاضطلاع به السلطات الحكومية المعنية بحياد وفعالية، فإنه يسجل بكل أسف استمرار بعض الممارسات المدانة من طرف بعض الأحزاب السياسية وبعض  فئات المرشحين، وهي الممارسات التي طفت على السطح بشكل مفضوح خلال انتخابات أعضاء مجلس المستشارين، والتي تمس بقيمة ومصداقية هذا المكون الأساس من المؤسسة التشريعية الوطنية.

وإذ يؤكد المكتب السياسي على الموقف الذي عبر عنه الأمين العام للحزب بهذا الخصوص، فإنه يسجل بإيجابية موقف السلطات المعنية حيث بادرت اللجنة المكلفة بتتبع الانتخابات بالإعلان عن اتخاذ الإجراءات الكفيلة بردع هذه الممارسات المشينة والتي تسيء لمستقبل الديمقراطية ولسمعة بلادنا.

ووقف المكتب السياسي على النتائج  التي حققها حزبنا في هذا الاستحقاق التشريعي حيث يتوجه بتهانئه الصادقة لكل من الرفيق عبد اللطيف أوعمو والرفيق عدي الشاجري على ما حققاه من فوز، كما يهنئ كل الرفيقات والرفاق من المنتخبين والمناضلين الذين صنعوا هذا الفوز النظيف والمستحق.

ويؤكد المكتب السياسي أن حزب التقدم والاشتراكية سيواصل نضاله على جبهة مجلس المستشارين، سواء من خلال الأداء المتميز الذي سيكون للرفيقين المستشارين بالنظر لما يتوفرا عليه من مؤهلات وكفاءات ومصداقية، أو من خلال مواصلة التفكير والاجتهاد الكفيل بجعل مجلس المستشارين مؤسسة منتخبة وفعالة ومندمجة بشكل أسلم في البناء المؤسساتي الوطني.

وارتباطا بموضوع الانتخابات، واستعدادا للاستحقاقات التنظيمية والسياسية المقبلة، شرع المكتب السياسي في بلورة خارطة طريق قصد تأهيل الهيئات الحزبية والرفع من أداءها، حيث تم اتخاذ التدابير اللازمة لتنظيم الاجتماع الأول لرؤساء الجماعات الترابية، وذلك يوم السبت المقبل (10 أكتوبر 2015) بالرباط، وهو الاجتماع الذي سيخصص لتدارس الوضعية السياسية العامة لما بعد المسلسل الانتخابي والبدء في العمل التحضيري لتجديد هياكل الجمعية الديمقراطية للمنتخبين التقدميين.

كما سيعقد المكتب السياسي زوال نفس اليوم (السبت10أكتوبر) اجتماعا خاصا بالتحضير للدورة المقبلة للجنة المركزية للحزب المقرر عقدها يوم 31 أكتوبر 2015 المقبل، والتي سيتم التمهيد لها من خلال اللقاءات الجهوية المزمع تنظيمها أيام 17-18 و24-25 أكتوبر الجاري.

وعلى صعيد آخر، استحضر المكتب السياسي المأساة التي يحياها الشعب الفلسطيني المقاوم الذي يواجه آلة البطش والتقتيل الإسرائيلية ويؤدي يوميا ثمن دفاعه عن حقه المشروع في العيش الآمن في دولة حرة ومستقلة. وبهذا الصدد يجدد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية تضامنه المطلق واللامشروط مع الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية المناضلة ويدعو كافة القوى الحية، في المغرب وعبر العالم، قصد اتخاذ كل المبادرات السياسية والدبلوماسية والتضامنية الكفيلة بمساندة الشعب الفلسطيني ودعم نضاله المشروع والعادل من أجل حقه في العيش في وطن آمن، وفضح الممارسات القمعية للاحتلال الإسرائيلي الغاشم.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.