المنتخب المغربي يواجه كوت ديفوار وديا بعد 12 سنة من الغياب


أخر تحديث : الخميس 8 أكتوبر 2015 - 10:21 صباحًا
المنتخب المغربي يواجه كوت ديفوار وديا بعد 12 سنة من الغياب

يخوض منتخب كوت ديفوار لكرة القدم، أول موعد في تاريخه، بملعب “أدرار” سوس بأكادير، وسيكون في مواجهة ودية أمام “أسود الأطلس”، يومه (الجمعة)، انطلاقا من الساعة السابعة مساء، كما أنهما لم يلتقيان في أي نزال إعدادي تحضيري للاستحقاقات المقبلة، منذ يوم (الأربعاء) 30 أبريل 2003، بملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالعاصمة الرباط، علما أن السنة الجارية، شهدت نزالا وديا وحيدا أمام الأوروغواي، يوم (السبت) 28 ماي 2015، وانتهى بهدف إدينسون كافاني، من ضربة جزاء، أقرها الحكم السنغالي مالانج دييدهيو، (د51).
وسيقود المدرب بادو الزاكي، ثاني موعد ودي أمام كوت ديفوار، بعد الأول الذي انتهى بتفوق “الفيلة”، بهدف دون مقابل، بالرباط، يوم (الأربعاء) 30 أبريل من السنة الثالثة من الألفية الحالية، استعدادا وقتها لنهائيات كأس إفريقيا التي أقيمت بتونس، ومنحت العناصر الوطنية، مركز الوصافة خلف البلد المنظم، بعد التعثر في النهائي، بالملعب الأولمبي برادس، بهدفين لواحد، في انتظار رد الدين أمام مجموعة الإطار الفرنسي ميشال دوسيي، ثم مواجهة غينيا، بنفس الملعب، يوم (الاثنين) المقبل، أي قبل شهر واحد عن استقبال غينيا الاستوائية، برسم ذهاب الدور المؤهل إلى التنافس ضمن إحدى المجموعات على البطاقة الفريدة التي تعبر بصاحبها إلى مونديال روسيا 2018.
وفي سياق متصل، سيبحث المنتخب المغربي، عن أول فوز، غاب أمام كوت ديفوار، منذ بداية المواجهات التي انطلقت يوم (الخميس) 20 مارس 1986، حيث عاد التفوق للفيلة، خلال مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، في نهائيات “كان” مصر، بثلاثة لاثنين، كما تعادلا سلبا في دورة المغرب، يوم (السبت) 19 مارس 1988، مرورا بتعثر العناصر الوطنية في افتتاح دورة مصر 2006، بهدف ديديي دروغبا، من ضربة جزاء، (د38)، يوم (السبت) 21 يناير، علاوة على التعادلين المحققين خلال المجموعة الثالثة المؤهلة إلى مونديال البرازيل 2014، أي بهدفين لمثلهما، بمراكش، سجلهما الحسين خرجة، من علامة الجزاء، (د41)، وحمزة بورزوق، (د89)، يوم (السبت) تاسع يونيو 2012، وبهدف لكل طرف، بأبيدجان، أحرزه يوسف العربي، (د53)، يوم (السبت) سابع شتنبر 2013.
يشار إلى أن المنتخب المغربي، سينازل غينيا الاستوائية، عن ذهاب الدور المؤهل إلى إحدى المجموعات الحاملة رأسا إلى مونديال روسيا 2018، متم الأسبوع الأول من نونبر المقبل، بملعب “أدرار” سوس بأكادير، في حين ستقام مباراة العودة، خلال منتصف نفس الشهر، بملعب باتا، بالعاصمة مالابو، وهو الذي احتضن نهائي النسخة 30 من “الكان” الماضي، وانتهى لفيلة كوت ديفوار، على غانا، بضربات الجزاء الترجيحية، تسعة لثمانية، يوم (الأحد) ثامن فبراير المنصرم، علما أن العناصر الوطنية غابت عن العرس العالمي، منذ دورة فرنسا 1998، بقيادة المدرب الفرنسي هنري ميشال، والهداف صلاح الدين بصير، والعميد نور الدين النيبت.


 

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.