خبراء عرب يناقشون مستقبل اللغة العربية والترجمة في ندوة بالمركز الثقافي المصري


أخر تحديث : الجمعة 16 أكتوبر 2015 - 11:23 صباحًا
خبراء عرب يناقشون مستقبل اللغة العربية والترجمة في ندوة بالمركز الثقافي المصري

ناقش خبراء من مصر والمغرب والعراق مستقبل اللغة العربية وافاق الترجمة وعلاقتها بحماية الهوية الوطنية وتحقيق النهوض العربي، وذلك في ندوة نظمها المركز الثقافي المصري بالرباط، أمس الأول، بالتعاون مع الجمعية العربية للترجمة وحوار الثقافات.
اقيمت الندوة تحت رعاية السفير المصري د.أحمد إيهاب جمال الدين، بمشاركة كل من د. محمد حسن عبد العزيز، أستاذ علم اللغة في كلية العلوم في جامعة القاهرة، وعضو مجمع اللغة العربية، ود.عبد الله العميد، رئيس الجمعية العربية للترجمة وحوار الثقافات، والباحث العراقي د. علي القاسمي، وأدارها مدير المركز د.يحيى طه حسنين، الذي أشار الى أن اللغة العربية هوية ولسان الأمة، وخصها الله بأن كانت لغة القرآن الكريم، أما الترجمة فهي علم مستقل يقوم على الإبداع والحس اللغوي والقدرة على التقريب بين الثقافات، وهي تتيح للغة العربية آفاق واسعة للانتشار.
واتفق المتحدثون على أن التقريب بين الفصحى والعامية ضرورة قومية، لخلق لغة مشتركة يتحدث بها جميع العرب وتكون مفتاحا لتقدمهم، كما فعلت دولا أخرى حققت تقدما كبيرا مثل فرنسا وألمانيا وكوريا الجنوبية، مؤكدين أن اللغة العربية هي لغة الأدب الراقي، ومشاكلها في طرق تدريسها، ويجب تدريسها في مرحلة التعليم الأساسي بكافة المدارس، مع الانقتاح على الثقافات الاخرى من خلال الترجمة.
وشدد د. محمد حسن عبد العزيز على ضرورة التقريب بين اللهجات العامية واللغة العربية الفصحى باعتبارها لغة التعليم والعلم، معتبرا أن مشكلتها تكمن في طريقة التلقين، وانه لا سبيل لتبادل الأدوار بين العربية الفصحى والعاميات، بل لا بد من التقريب بينهما لخلق فصحى حديثة تتواكب مع حياة الناس، وأن دعوة البعض لكتابتها بالحروف اللاتينية يعقد تعلمها ويصعب كتابتها ويعزل الأمة عن تراثها.
وأشار الى أن اللفة العربية من الممكن أن تكون لغة علمية، مستشهدا بما حدث منتصف القرن الثاني الهجري، إذ نشطت حركة الترجمة الكبرى من اليونانية والفارسية عن طريق السريانية، وقام على اساسها علم عربي أفاد الإنسانية جمعاء.
وأشار د.علي القاسمي، الى ان على الدولة تدبير الشأن اللغوي، موضحا أن المقاطعات الألمانية، على سبيل المثال، توحدت في القرن التاسع عشر بعدما وحدت لغاتها الثلاث، وفرضت اللغة المعيارية الوسطى عن طريق التعليم والإعلام.
وأكد د.عبد الله العميد على ضرورة دعم المؤسسات التي تقوم بالترجمة، مؤكدا ان حماية اللغة العربية هو حماية للمجتمع ولهويته، في مواجهة الغزو الثقافي.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.