سلا بلا باص: واقع مرير يواجه زبناء ستاريو


أخر تحديث : الثلاثاء 3 نوفمبر 2015 - 1:05 مساءً
سلا بلا باص: واقع مرير يواجه زبناء ستاريو

القرشي

منذ تمديد أسطول حافلات ستاريو إلى مشارف أولاد يعيش وأولاد البراهمة وأولاد سلا يعانون من نقص حاد في وسائل النقل الحضري مما يجعلهم يواجهون واقعا مريرا كل يوم في تنقلاتهم بين العدوتين.
السكان الذين يحنون إلى أيام زمان “الراحة”، والذين ربطوا الاتصال لعدة مرات بموقع ” آش بريس”، يطالبون من الجهات المسؤولة عن النقل الحضري بسلا التدخل فورا لمعالجة مشكل أزمة النقل الحضري لإعادة الراحة إلى أنفسهم.
الباص الغائب الحاضر في هذه المدينة التاريخية يساءل، حسب المترددين على هذه الحافلات، مسيري هذه الشركة لترتيب أوراقهم لتدارك مواطن الضعف لأن الخلل يشوب هذا النقل الحضري على أكثر من صعيد.
وقد لاحظ المتتبعون لوضع النقل الحضري بسلا، أن عدد الحافلات التي تتراقص بين سلا والرباط لم تعد قادرة على استيعاب زبناء مدينة مليونية من طراز سلا خاصة ومنذ تمديد لنفس الخطوط لتشمل دواوير خارج المدار الحضري.
الباص وهو يشق طريقه من الرباط إلى هذه الدواوير عليه أن يقطع 50 كلمترا مما يجعل تنقلات الأسطول لا تخدم سوى هذه الساكنة القروية التي صارت تردد بكثرة لبيع قسط من إنتاجها الفلاحي الذاتي بأزقة سلا.
الساكنة كل يوم، تواجه واقعا مريرا، مما يخلّف مآسي خاصة في صفوف ذوي الأغراض المستعجلة من موظفين ومرضى والطلبة وذي الاحتياجات الخاصة، وعموم الزبناء الذين يقضون الساعات تلوى الأخرى في انتظار فرصة آمل الركوب.
وتتمثل مكامن الخلال في انعدام برنامج ( بلانين) لتنظيم الرحلات، مما يأخد كثير من وقت الزبون، فبين ذهاب حافلة ووصول أخرى في نفس محطة الانتظار أكثر من 45 دقيقة، فضلا على الغياب التام احيانا للحافلات في كثير من المحطات، وحتى في وقت الذروة الصباحية.
كما، لاحظ زبناء هذه الحافلات، أن محطات الانتظار حيث ثبوت شبكة المراقبين هي التي تحظى بامتياز التوقف فيما يظل انتظار المواطنون في عدد من المحطات خارج أجندة الانتظار.
يشار إلى أن ما يناهر 99 بالمائة من ساكنة سلا زبناء أوفياء لشركة ستاريو، وأن جل الأحياء تعاني من نقص في خدمات هذا الأسطول خاصة حيي عيايدة سلا والانبعاث اللذان لم تصلهما بعد شبكة طرام واي.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.