متدربون بالتكوين المهني يروعون ساكنة حي ساعد حجي بمدينة سلا


أخر تحديث : الخميس 5 نوفمبر 2015 - 12:33 مساءً
متدربون بالتكوين المهني يروعون ساكنة حي ساعد حجي بمدينة سلا

سلا: مبارك بدري
راسل مجموعة من سكان شارع عباس المساعدي كل من عمدة سلا ووالي الرباط و شخصيات كثيرة أخرى، الرسالة التي توصل الموقع بنسخة منها تحمل توقيعات أكثر من 50 أسرة متضررة بحي ساعد حجي بمدينة سلا من الوضع المزري الذي أصبحت عليه منازلهم القريبة من مركز التكوين المتعدد الاختصاصات التابع الذي تم إحداثه مؤخرا بالشارع المذكور التابع مكتب التكوين المهني و إنعاش الشغل OFPPT.
المتدربون بهذا المعهد تقول الرسالة أنهم يستقدمون مجموعة من المنحرفين ودوي السوابق ويخلقون فوضى وهم مجتمعون أمام أبواب المنازل من خلال قيامهم ببعض السلوكيات المنحرفة و المخلة بالحياء العام، منهم من يعترض سبيل المارة و آخرون يتحرشون بنساء الحي و عينت أخرى تروج المخدرات و الهبوب المهلوسة أمام أبواب المنازل ضاربين بذلك امن و سلامة الساكنة عرض الحائط.
السكان وحسب الرسالة لا يطالبون بإغلاق المؤسسة ولكنهم يأملون تغيير مدخلها إلى الجهة المطلة على إحدى الساحات الفارغة لرفع الضرر و الحيف الذي أصبحت تعيشه زنقة عباس المساعدي.
لملامسة الواقع أكثر زار موقع “السياسي” المكان الذي تتواجد به المؤسسة وعاينا عن قرب ما جاء في رسالة المواطنين لنجد أن ما كتب هو اقل بكثير من أن يصف الواقع المزري الذي يعيشه الحي في غياب تام لدوريات الأمن تاركين المجال لمروجي المخدرات يقتحمون المؤسسات التعليمية بواضحة النهار و أمام أعين المكونين و المكونات و القائمين على شؤون إحدى مؤسسات الدولة، اختاروا السكوت خوفا من الكلام الذي قد يجرهم إلى ما لا يحمد عقباه حسب تصريح احد المكونين.
الأستاذ الذي رفض الكشف عن هويته أكد انه و زملائه لا يسلمون من التهديدات اليومية من تلاميذ طردوا من مؤسسات التعليم الأساسي و اختاروا الاختباء بمؤسسة التكوين المهني لكن سلوكهم لم يتغير بل إن منهم مجرمون و مروجي المخدرات و قطاع طرق.
unnamed (7)

var adckDynParam = {

host : null

};

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.