المسيرة الخضراء..”أروع صورة” لتلاحم ملك مع شعبه


أخر تحديث : الجمعة 6 نوفمبر 2015 - 12:18 مساءً
المسيرة الخضراء..”أروع صورة” لتلاحم ملك مع شعبه

أكد المحللان السياسيان الأرجنتينيان دانييل روميرو، وبابلو ثاردييني، أن المسيرة الخضراء التي يحتفل المغاربة اليوم الجمعة بذكراها الأربعين، تجسد “أروع صورة” لتلاحم العرش العلوي مع شعبه.

وفي هذا الصدد قال روميرو، الذي يتولى منصب مدير وكالة الأنباء الأرجنتينية المستقلة “طوطال نيوز”، والمتخصص أيضا في مقالات الرأي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن المسيرة الخضراء، تشكل أبرز محطة تاريخية عاشها المغرب خلال المائة سنة الأخيرة على اعتبار أنها أظهرت للعالم أن الملكية بالمغرب تتعايش في تناغم تام مع الشعب وتدرك جيدا أهمية العمل يدا في يد لخدمة البلاد.

وفي تقدير مدير وكالة الأنباء “طوطال نيوز” فإن مسيرة النضال التي خاضها الملك والشعب بالمغرب للتحرر من الاستعمار واستكمال الوحدة الترابية جديرة بالاقتداء، ملاحظا في هذا السياق أن المغرب يعد من البلدان التي يسكنها هاجس تحقيق التقدم ليس فقط داخل المملكة ولكن مع بلدان محيطها الإقليمي وذلك تحقيقا للاندماج المغاربي الذي تتوق إليه شعوب المنطقة.

واعتبر الإعلامي الأرجنتيني أنه عندما يتأمل المرء في واقع العالم اليوم يتبين له أن الحوار والتواصل والتفاهم باتوا عملة نادرة، ولكن في المقابل نجد أن المملكة المغربية، بقيادة جلالة الملك محمد السادس، شكلت على الدوام بلد الانفتاح على الحوار والمراهنة عليه.

وفي هذا الاتجاه، أكد روميرو أن المغرب عرف كيف يسطر سياسة دولة فعالة جعلته اليوم “محصنا” أمام مجموعة من المخاطر المحدقة بالعديد من البلدان وذلك، برأيه، ليس وليد اليوم وإنما يعود إلى قرون مضت.

واعتبر أنه لابد من التأكيد على أن النموذج التنموي المغربي فريد من نوعه إذ استطاع أن يحقق نجاحات مهمة على مختلف الأصعدة، خاصة وأن جلالة الملك محمد السادس حريص على جعل المواطن في صلب اهتماماته وتمكينه من جميع شروط الحياة الكريمة.

وبخصوص النزاع المفتعل حول قضية الصحراء، أكد مدير وكالة الأنباء “طوطال نيوز” أن مقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب يحمل في طياته حلا سلميا، معربا عن يقينه بأنه سيكتب لهذه المبادرة النجاح خاصة وأن العديد من البلدان ترى فيها خطوة جدية وذات مصداقية من شأنها أن تشكل فرصة للتوصل إلى تسوية تنهي معاناة المحتجزين في مخيمات تيندوف.

من جانبه، اعتبر الباحث الأرجنتيني، بابلو ثاردييني، في حديث مماثل، أن ذكرى المسيرة الخضراء تمثل فرصة لاستحضار أقوى اللحظات التاريخية التي جسدت تلاحم العرش والشعب في صورة تناغم عز نظيرها في باقي بلدان المعمور.

وأشاد ثارديني ، الذي يشغل منصب مدير مؤسسة استشارية في الشؤون المالية والتعاون الدولي ، بالتزام المؤسسة الملكية بشكل تام بضمان حقوق المواطنين والاستجابة لتطلعاتهم، مبرزا أهمية المبادرات التي ما فتئ جلالة الملك محمد السادس يطلقها في مختلف مناطق البلاد.

وشدد ثارديني على أهمية الاستثمارات التي تم إنجازها في العديد من المجالات بالأقاليم الجنوبية من المملكة وذلك سعيا إلى النهوض بواقع هذه الأقاليم من خلال مشاريع مندمجة تشمل التربية والتعليم والصحة والبنيات التحتية.

وخلص الخبير في الشؤون المالية والتعاون الدولي، إلى القول إنه يتعين الإشادة بالنموذج التنموي المغربي الذي يراهن على تطوير الرأسمال البشري وتأهيله وتمكينه من كافة سبل التقدم والنجاح.

هشام الاكحل

var adckDynParam = {

host : null

};

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.