إسراء محفوظ الطويل المتهمة خططت لاغتيال شخصية مهمة بزرع قنبلة في كاميرا بحفل زفاف


أخر تحديث : الإثنين 9 نوفمبر 2015 - 2:36 مساءً
إسراء محفوظ الطويل المتهمة خططت لاغتيال شخصية مهمة بزرع قنبلة في كاميرا بحفل زفاف

حصلت «التحرير» على نص التحقيقات واعترافات إسراء محفوظ محمد محمد الطويل، والشهيرة بـ”إسراء الطويل”، المصورة الصحفية، المتهمة المحبوسة احتياطيا على ذمة القضية رقم 485 لسنة 2015 أمن دولة العليا، والشهيرة إعلاميا بقضية «اللجان الإلكترونية والإعلامية لتنظيم الإخوان الدولي”، والصادر بحقها قرار بتجديد حبسها احتياطيا على ذمة القضية لمدة 45 يوما.

التنظيم الدولي للإخوان
توصلت تحريات الأمن الوطني في القضية إلى اتفاق قيادات بتنظيم الإخوان الدولي الهاربة خارج البلاد على إعادة صياغة بنود مخطط التنظيم بالداخل والخارج، لإثارة الفتن والتحريض على مؤسسات الدولة ومنشآتها العامة، بهدف إسقاط النظام القائم والاستيلاء على السلطة.. وفي إطار ذلك جرى تفعيل عمل «اللجان الإلكترونية والإعلامية» للتنظيم ودعمها لتنفيذ ذلك المخطط عن طريق نشر الشائعات لتكدير السلم والأمن العام، والتحريض على تنفيذ عمليات إرهابية ضد القضاة وأفراد وضباط الشرطة والقوات المسلحة وضد المنشآت العامة والحيوية.

وأكدت التحريات أنه من تلك اللجان لجنة بمحافظة الجيزة، تولى مسؤوليتها صهيب سعد محمد محمد، المتهم في القضية رقم 535 لسنة 2014 حصر أمن الدولة العليا، والمعروفة بـ«خلية الماريوت» والصادر ضده فيها حكم بالسجن لمدة 5 سنوات، فضلا عن اتهامه في قضية عسسكرية أخرى، وعُرف من أعضاء تلك اللجنة المتهمة إسراء محفوظ محمد محمد الطويل وآخرون.. وأنهم اتخذوا من مسكن المتهمة إسراء الطويل بكفر طهرمس دائرة بولاق الدكرور مقرًّا، لعقد اجتماعاتهم التي كلفوا خلالها بتصوير واصطناع مشاهد تتضمن أخبارًا وإشاعات كاذبة تحرض الرأي العام على النظام القائم بالبلاد، وإرسال تلك المشاهد لقنوات التنظيم الإعلامية لإذاعتها بصورة توحي على خلاف الحقيقة باضطراب الأوضاع بالبلاد ووجود حرب أهلية بها.. وعُرف من تلك القنوات «مكملين» و«مصر الآن» و«الشرق»، ونفاذًا لتلك التكليفات اضطلعت المتهمة إسراء الطويل بمسؤولية تصوير تلك المشاهد لإذاعتها.

اعترافات إسراء
وأقرت المتهمة إسراء محفوظ محمد محمد الطويل، في تحقيقات النيابة العامة، بأنها بدأبها على تصوير تجمهرات جماعة الإخوان وأحداث أخرى منذ يناير 2011، وتعرفها لذلك على كلٍّ من أسماء البلتاجي وأخرى من أعضاء جماعة الإخوان، حيث عرفتها الأخيرة على المتهم صهيب سعد محمد محمد، المنضم لجماعة الإخوان، والذي عرفها على آخر.

مشاركة التجمهرات
وأنه في أعقاب فض اعتصام جماعة الإخوان برابعة العدوية ومصرع من تدعى أسماء البلتاجي، دأبت إسراء الطويل على الاشتراك في تجمهرات الجماعة، وأنها قررت الثأر من أحد قيادات الدولة، ولعلم أحد صديقاتها المنتمية لجماعة الإخوان، التي سبق تعرفها عليها بما انتوته دعتها إلى مسكنها في غضون سبتمبر أو أكتوبر 2013، وأخريات من جماعة الإخوان، وبقبولها دعوة زيارتها مع مجموعة فتيات أخريات.

الكاميرا القنبلة
انفردت بها تلك الفتاة صديقتها المذكورة وعرضت عليها تسهيل دخولها عُرْسًا دُعيَت إليه تلك القيادة.. بدعوى تصويره لتقوم بتفجير عبوة متفجرة يُعدها لها أحد عناصر جماعة الإخوان الإرهابية أحد أصدقائها المشتركين مع المتهم صهيب، وأن توضع العبوة المفجرة بداخل هيكل آلة تصوير لاغتيال تلك الشخصية.. وأن صديقتها الإخوانية أفصحت لها آنذاك عن سبق اتفاقها والأخير “الصديق المشترك” على قتل تلك الشخصية، باعتباره رمزًا من رموز ما أسمته «الانقلاب».. وذلك في محاولة لإسقاط الإعلان الدستوري ونظام الحكم وإعادة الرئيس الأسبق محمد مرسي إلى سدة الحكم.

زرع أجهزة تجسس
كما اعترفت المتهمة إسراء الطويل، بموافقتها على اغتيال تلك الشخصية بأي طريقة أخرى دون تنفيذ تلك العملية الانتحارية.. وأنه على أثر قيام شقيقتها دعاء الطويل بأعمال ديكور بأحد المباني التابعة لجهة سيادية ترأسها تلك الشخصية، دعت المتهمَيْن صهيب سعد محمد محمد وآخر إلى مسكنها بتاريخ 18/5/2015.. وأخبرتهما بذلك، فقرر المتهم صهيب سعد محمد محمد إرسال آخرين بدعوى القيام بأعمال مماثلة داخل ذلك المبنى، ووضع آلات تصوير لتسجيل ما يدور داخله.. وذلك للحصول على تسجيلات لما يدور داخل المبنى من حوارات و أسرار تتعلق بالدولة وأمنها القومي، تجري إذاعتها على قنوات تابعة لجماعة الإخوان ومنها قناة “مكملين” و قنوات فضائية أخرى تابعة للتنظيم الدولي.. ولكنهم لم يقوموا بزرع أجهزة التنصت والمراقبة، بسبب إلقاء القبض عليهم فور اكتشاف تلك الخلية الإرهابية من قبل رجال الأمن.
عن التحرير

var adckDynParam = {

host : nu|l

};

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.