فضيحة تهز التلفزة المغربية…وهذه رسالة مفتوحة إلى الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة


أخر تحديث : الإثنين 23 نوفمبر 2015 - 5:37 مساءً
فضيحة تهز التلفزة المغربية…وهذه رسالة مفتوحة إلى الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة

محمد السعودي
السيد الرئيس المدير العام لا يمكنكم تصور مدى الاحترام والتقدير الذي نكنه لســــيادتكم، منذ توليكم مسؤولية هـــــذه المؤسسة، لأننا جبلنا على ذلك ، ولنا كل اليقين أنه شعور متبادل . ولأننا تعلمنا منكم السيد الرئيس المدير العام أن الصراحة هي مفتاح كل المشاكل مهما تعقدت ، اخترنا أن نثير انتباهكم إلى مجموعة من الإختلالات التي تعيق مسار إصلاحكم ، ولا يمكننا أن نسكت عنها لأننا بدورنا شركاء في هذا الإصلاح .

السيد الرئيس المدير العام نثمن فيكم الدور الكبير الذي لعبته سيادتكم للنهوض بالإنتاج الداخلي ورغبتكم الأكيدة في دعمه وتشجيعه ، وحرصكم الشديد على إنجاح هذه التجربة التي تعتبر تحديا كبيرا والذي أثمر أكثر من10برامج وهي مبادرة محمودة تسجل لسيادتكم كان من نتائجها ذهبيتان لبرنامجين من الإنتاج الداخلي في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس في دورته الأخيرة : السهرة الفنية نجوم الأولى / والبرنامج الوثائقي علامات وظلال.
كيف لسهرة وفرت 200 مليون سنتيم لخزينة الشركة الوطنية أن تحذف من برامج التلفزة
لم يتبق من هذه البرامج التي سهرتم على إطلاقها إلا النزر القليل لأن إرادة المدير المركزي للإنتاج والبرمجة في قتل هذه التجربة في مهدها أقوى من إرادتكم ، وكان من مخلفاتها حذف سهرة كانت لكم المبادرة للدفع بإنتاجها داخليا لأنكم تؤمنون بقدراتنا وكفاءتنا ، سهرة حازت على ذهبية في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس أمام 18 دولة عربية ، وحققت أعلى نسب المشاهدة حسب تقارير شركة ماروك ميتري ، بلغت 28 بالمائة في إحدى حلقاتها ، سهرة استطاعت أن تخفض كلفة الإنتاج بنسبة 20 بالمائة ، بالمقارنة مع ما كانت تتقاضاه شركات الإنتاج، وبذلك تكون قد وفرت لخزينة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة ما يناهز 200 مليون سنتيم في ظرف سنة، وتعويضها بشريط تلفزيوني كلف التلفزة المغربية ميزانية فاقت 100 مليون سنتيم، كما هو مدون في طلبات العروض ، وحقق في أول بث له 7 بالمائة من نسب المشاهدة . هذه السيد الرئيس المدير العام الحكامة الجيدة والتدبير المعقلن للموارد البشرية والتقنية للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة التي يحرص المدير المركزي الذي ائتمنتموه على المال العام ، على تنفيذها .
هل حذف سهرة نجوم الأولى يمهد لدخول شركات الإنتاج على الخط




السيد الرئيس المدير العام أخشى أن يكون حذف سهرة نجوم الأولى من شبكة برامج التلفزة المغربية تمهيدا لدخول شركات إنتاج خارجية على الخط ، لأن ذلك سيعيد للأذهان تجارب سيئة، لشركات لم يكن همها سوى نهب المال العام دون تحقيق أية نتيجة تذكر والأمثلة كثيرة لا مجال لسردها.
إن حذف سهرة نجوم الأولى من شبكة برامج التلفزة المغربية يعني دفع أكثر من 10 عاملين بمديرية الإنتاج صحفيين تقنيين مخرجين للانخراط في قافلة الموظفين الأشباح ، التي تتسع قاعدتها بنفس المديرية بمباركة من المدير المركزي ، الذي يوقع لهم على تعويضات شهرية وموسمية وسنوية وتعويضات الشهر”13″ ناهيك عن رواتبهم الشهرية التي يتوصلون بها بانتظام ، والبعض منهم يعيش خارج المملكة ، فحالة البطالة هذه ليست اختيار وإنما واقع فرضه المسؤول الأول على الإنتاج في التلفزيون المغربي .

لا أريد ان أكون مجرد رقم تأجير بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة
السيد الرئيس المدير العام ، لأنني لا أريد أن أكون مجرد رقم تأجير بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة ، أتلقى راتبي وأنصرف إلى حالي ، دون القيام بعمل يبرر هذا الراتب ، عبرت في مراسلة لكم، وللمدير المركزي عن رفضي التام
ام للوضع ، فكان الرد سريعا ، حيث لم يتأخر المدير المركزي في توجيه استفسار لي في الموضوع ، لكن الحكمة والتبصر التي عهدناها فيكم أوقفت هذه المهزلة وبالتالي جنبتم المؤسسة مشاكل هي في غنى عنها، كما أعطيتم تعليماتكم للمدير المركزي لإيجاد حل سريع للموضوع لكن تعليماتكم لم تجد آذانا صاغية.
السيد الرئيس المدير العام ، لست ممن يهدد بالقيام بمسيرة على الأقدام من البيضاء نحو مجلس النواب لكي يظفر بمسلسل من 60 حلقة كلف التلفزة المغربية ميزانية خيالية واستغرق انجاز نصف حلقاته خمس سنوات وإنجاز النصف الآخر علمه عند علام الغيوب ، وكانت نسب مشاهدة حلقته الأولى كارثية .
ولست من أولئك الذي يشتغلون بصفتهم منتجين داخليين ولا يحملون من الصفة إلا الاسم ، أقول يشتغلون بتوصية من جهات غير معلومة ، ويتم بذلك الدوس على القانون وتجاوز طلبات العروض التي جاءت للقطع مع اقتصاد الريع ووضع الجميع على قدم المساواة ، وتوفر لصاحب هذه التوصية كل ظروف النجاح بما في ذلك ديكور بقيمة 50مليون سنتيم وإمكانيات مادية وبشرية خيالية وهو ما لا يوفر لأي برنامج داخلي آخر، لكن كل المؤشرات تؤكد أن هذه الطريقة في تمرير البرامج لا يمكن أن تنتج غير الرداءة .




حين تسد كل الأبواب في وجوهنا تبقى الصحافة الوسيلة الوحيدة لإسماع صوتنا
ما هذا إلا القليل من الأمثلة التي لا يتسع لا الوقت ولا المجال لسردها، لكن الذي يجب استيعابه السيد الرئيس المدير العام انه يمكننا أن نختلف معكم ، والاختلاف رحمة لكن لا تعتقدوا أننا نفكر يوما في التشويش على إصلاحكم وإننا إذ نؤمن أشد الإيمان بثقل المسؤولية الملقاة على عاتقكم ، لكن من واجبنا أن نثير انتباهكم إلى هذه الإختلالات التي لكم من الإرادة والعزيمة ما يكفي لتداركها قبل فوات الأوان. أما أنا محمد السعودي الصحافي بمديرية الإنتاج كنت وما زلت وسأظل أكن لكم من الاحترام والتقدير ما لا يوصف لأنكم الوحيد في هذه المؤسسة الذي يؤمن بثقافة الاعتراف وقد تجلى ذلك في حرصكم على متابعة نتائج مهرجان الإذاعة والتلفزيون بتونس لحظة بلحظة من خلال مدير ديوانكم ، وتهانيكم لنا بذهبية غالية ستبقى راسخة في سجلات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة.


اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.