ألمانيا تعلن رسميا تقديم مساعداتها العسكرية لفرنسا في محاربة تنظيم “داعش”


أخر تحديث : الجمعة 27 نوفمبر 2015 - 10:54 صباحًا
ألمانيا تعلن رسميا تقديم مساعداتها العسكرية لفرنسا في محاربة تنظيم “داعش”

أعلنت الحكومة الألمانية رسميا عزمها المشاركة بوسائلها العسكرية إلى جانب فرنسا في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في سوريا.
وأعلنت وزيرة الدفاع الألمانية أوزولا فون دير لاين ، مساء أمس إثر اجتماع ببرلين للكتلة البرلمانية لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي وشريكه في الائتلاف الحاكم ، الحزب الاشتراكي الديمقراطي ، قيام ألمانيا بدعم العمليات العسكرية لفرنسا في ثلاثة مجالات. وأوضحت الوزيرة بهذا الخصوص ، أن فرقاطة تابعة للجيش الألماني ستقوم بتأمين حاملة الطائرات الفرنسية “شارل ديغول” أمام سواحل سوريا إلى جانب تخصيص أقمار اصطناعية (أجهزة ساتالايت) لمراقبة دقيقة لمساحة كبيرة في منطقة الصراع ثم تقديم الإمداد والتموين عبر قيام طائرات ألمانية بعملية تزويد المقاتلات الفرنسية في الجو بالوقود. وأكدت الوزيرة أن بلادها ستكون بذلك قد بدأت المشاركة العسكرية المباشرة في سوريا ، بينما كان الأمر حتى الآن هو المشاركة غير المباشرة عن طريق دعم قوات البيشمركة الكردية في شمال العراق في حربها ضد “داعش”.





وقالت فون دير لاين “نحن بحاجة أيضا إلى وسائل عسكرية لإيقاف تنظيم الدولة الإسلامية ، والانتصار عليه “.
من جهته أكد وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أنه لا يمكن هزيمة التنظيم الإرهابي بالوسائل العسكرية فقط، ولكن كما قال ” لا يمكن للمرء أن يواجه التنظيم وجبهة النصرة والجماعات المتطرفة الأخرى بدون تدخل عسكري”. وأضاف شتاينماير أن بلاده أكدت دعمها لفرنسا ، وقال ” علينا أن نحافظ على مصداقيتنا ، أي أن نقدم كل العون للجانب الفرنسي”. وكانت وزيرة الدفاع قد قالت في تبريرها للقرار الألماني إن “كل واحد بإمكانه أن يرى أن المشاكل تأتي إلينا إذا لم ننتبه إليها مبكرا (…) وإذا كنا نريد محاربة الإرهاب وأسباب النزوح يجب علينا أن نعمل في عين المكان ، ليس فقط بالوسائل العسكرية وإنما باستخدامها أيضا “

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.