الشاعر السوداني الزين يحيي أمسية شعرية بالرباط


أخر تحديث : الأحد 29 نوفمبر 2015 - 10:12 صباحًا
الشاعر السوداني الزين يحيي أمسية شعرية بالرباط

جرت مساء الجمعة الأخيرة، برحاب المسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، حفل توقيع ديوان”ريثما ينفجر الحزن” للشاعر سليمان عبد التواب الزين السفير السوداني بالمغرب، وذالك بحضور نخبة من المثقفين والشعراء والفنانين والإعلاميين.
وأكدت إيمان الونطدي رئيسة جمعية زوايا التي نظمت هذا اللقاء بالتعاون السفارة السودانية بالرباط، في كلمة لها على أهمية هذا الحفل، لما يمثله من قيمة كبرى على مستوى العلاقات الثقافية التي تجمع البلدين الصديقين، ولما يمثله الشاعر المحتفى به من صوت أدبي وشعري فذ على الساحة العربية بشكل عام.
ولفتت الونطدي الذي نشطت اللقاء، إلى أن ديوان الشاعر الذي صدرت له عدد من الدواوين الأخرى، يشكل تحفة أدبية خصبة، طرز فهيا الزين، لوحات شاعرية بأسلوب متفرد، وتعبير راق، تعكس أحاسيس ومشاعره الوجدانية تارة، وأخرى تعبر عن الكثير من القضايا الوطنية والعربية والكونية والإنسانية، على اعتبار ان الشعر في بعده الجمالي، إبداع له أبعاد كونية وعالمية.
وشهد اللقاء الذي أثثته وصلات موسيقية من توقيع الفنانين يسرى شهواد وربيع لفضالي، تقديم قراءات نقدية وشهادات حية في حق المحتفى به، لكل من خالد السالمي ومحمد قرقزان من سوريا، ومصطفى رجوان، وحسام الدين نوالي. وكلها أجمعت على تفرد التجربة الشعرية والأدبية للشاعر السوداني عبد التواب الزين ، ما يجعله احد الأنساق المهمة والرائدة في مجال الكلمة الموحية سواء كانت شعرا عموديا او شعر تفعيلة، تجربة طافت في بوحا الجميل، بعدد من القضايا التي تهم الأرض والوطن والوجدان والهوية وأوجاع البعاد، وسحر الأحلام.
وأتحف الشاعر الزين الجمهور بقراءات مؤثرة للغاية من الديوان، فيضا من قصائد ديوانه، وهي قصائد تينع مشوقة تينع بحلول صوفي، تذكر المتلقي بشعر المرحوم الفيتور والمجذوب، فيها عمق خيال ودقة تصوير ومتانة تعبير وسحر رؤيا، قصائد تزهر بكثير من الجرس الموسيقي الرقيق، والتعابير المرصعة، التي تجعل من أشعاره حدائق كلمات لها فوح الحالمين والعاشقين.
ويقدم الشاعر في ديوانه صورا رقيقة برهافة ثروة هادئة من اجل التغيير، قصائد مسافرة في كل أرجاء الدنيا بحثا عن خلاص فلسفي إلى الأبد، فيها يناغي أميرته وصغيرته بحس مرهف للغاية، حيث في تلك الفضاءات الترحال اغتراب، وغربة حب وهوس كبير بحب الوطن، وفيض صوفي فيه الكثير من الحلول والأسرار.
ديوان الشاعر في هذا الإطار يمتح من لغة قوية، وقاموس اجتماعي اصيل، هي انعكاس لثقافة سوادينة وعربية مجدية، وعادات وتقاليد من صميم الوجدان وأسرار رمزية، بموسيقى جارفة، حيث قهوة إلام، وحنوها، ونسيم البيدر والقبيلة، حينما يوزع النقاء هنا وهناك وحيث الحال اغتراب ولكما دنا يعاود السراب، ما يجعل كتاباته الشعرية امتداد للحساسية الشعرية العربية بامتياز.
يشار ان هذا اللقاء الشعري اقيم بمناسبة اليوم الوطني للسودان، الذي يصادق الذكرى ال 60 لاستقلال البلاد، حيث ستعرف هذه المناسبة الوطنية كذلك، تنظيم معرض للفنان التشكيلي السوداني الدكتور راشد دياب بعنوان”ظل الضوء”، وذلك يوم الخميس 3 دجنبر 2015 برواق باب الرواح بالرباط.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.