مشى فيها الاتحاد….‎”البام” باغي يتحول إلى حزب اشتراكي


أخر تحديث : الخميس 3 ديسمبر 2015 - 11:15 صباحًا
مشى فيها الاتحاد….‎”البام” باغي يتحول إلى حزب اشتراكي

‎أفادت مصادر مطلعة ل”الصباح”، أن حزب الأصالة والمعاصرة يتجه للتحول إلى حزب اشتراكي وفقا لما ستقرره اللجنة التحضيرية للمؤتمر المقبل للحزب. وتعقد اللجنة المكلفة بإعداد التقرير المذهبي للحزب اجتماعا لها يوم الجمعة المقبل، يرتقب أن يعرف جدلا واسعا بسبب الخلاف القائم بشأن انتقال الحزب للاصطفاف إلى جانب الأحزاب الاشتراكية بالمغرب، علما أن الأصالة والمعاصرة تهيمن على تشكيله منذ التأسيس قيادات ذات مرجعية يسارية. مرد هذا الخلاف، تقول المصادر نفسها، إلى وجود تباين في المواقف داخل “البام” بسبب اختلاف المرجعيات والهويات، ذلك أن التنظيم يضم أفرادا قادمين من أحزاب اليمين وآخرين من اليسار.
‎ويرتقب أن يحسم الحزب في هويته الاشتراكية خلال أشغال المؤتمر المقبل المقرر انعقاده ما بين 22 و23 يناير المقبل، وذلك بناء على ما سوف تحدد لجنة التقرير المذهبي التي تترأسها شخصيات حزبية قادمة اليسار، في وقت كان المؤتمر الأخير للأصالة والمعاصرة قد تبنى الديمقراطية الاجتماعية كهوية سياسية للحزب، ما وضعه في خانة أحزاب اليمين في المشهد الحزبي الوطني. ووفق مصادر ل”الصباح” فإن هذا التوجه نحو إعلان الأصالة والمعاصرة حزب اشتراكيا، سيكون له تأثير على هوية الحزب الديمقراطية والحداثية، سيما أن مواقف “البام” من الصراع السياسي وقضايا الهوية، منذ تأسيسه، كانت منسجمة مع هذه الاختيارات التقدمية.
‎وفي السياق ذاته، قالت مصادر “الصباح” إن التوجه نحو مراجعة الهوية الحزبية للأصالة والمعاصرة، فرضته مقررات المجلس الوطني للحزب، التي دعت إلى ما يسمى بالديمقراطية الاجتماعية، في وقت يحتاج هذا المفهوم إلى مزيد من التوضيح لقطع الطريق أمام أي التباس والحسم بشكل واضح في الخيار الاشتراكي، الذي يشكل مرجعية سياسية للكثير من قيادات الحزب في المرحلة الراهنة. وحسب المصادر نفسها، فإن الاصطفافات الحزبية الحالية وما أفرزته من تقدم لقوى محافظة في الانتخابات مقابل تراجع للأحزاب التقليدية ذات الهوية التقدمية، فرضت على “البام” إعادة تحديد هويته، خاصة أن هذه المراجعة ستحدد موقعه وتحالفاته السياسية مستقبلا.
عن الصباح

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.