حواتمة يجتمع ومحمد بركة رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة رئيس لجنة المتابعة العربية العليا في “اسرائيل”


أخر تحديث : الجمعة 4 ديسمبر 2015 - 11:03 صباحًا
حواتمة يجتمع ومحمد بركة رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة  رئيس لجنة المتابعة العربية العليا في “اسرائيل”

عمان-
عقد نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مباحثات موسّعة وملموسة مع محمد بركة رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، رئيس لجنة المتابعة العربية العليا، العضو العربي السابق في الكنيست (البرلمان الاسرائيلي).
بركة أكد أن حكومة نتنياهو لن تأتي بالسلام، تحمل مشروع التهويد والأسرلة للقدس، والتوسع الاستعماري الاستيطاني في الضفة الفلسطينية وأغوار الأردن على امتداد الحدود الفلسطينية – الأردنية وتحويلها إلى حدود اسرائيلية – اردنية، ومواصلة حصار قطاع غزة، واستغلال الانقسام بين فتح وحماس.
وأكد أن نهوض المجتمع الفلسطيني وقواه الحزبية والاجتماعية في إطار لجنة المتابعة العربية العليا يحمل برنامج الغاء قوانين وسياسات اليمين العنصري لحكومة نتنياهو اليمينية واليمينية المتطرفة، وتحقيق المساواة في الحقوق الاجتماعية بين الجميع داخل اسرائيل، والدفاع المتواصل لإنجاز حقوق الشعب الفلسطيني لإنهاء الاحتلال واستعمار الاستيطان، وضمان حقوق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير والدولة المستقلة على حدود 4 حزيران/ يونيو 67 وعاصمتها القدس المحتلة، وحق اللاجئين بالعودة وفق القرار الأممي 194 وعملاً بقرارات الشرعية الدولية.
وحيا الانتفاضة الشبابية في القدس والضفة وقطاع غزة تحت رايات “الحرية والاستقلال” “وقف الاستيطان ورحيل الاحتلال” “إنهاء الانقسام وإعادة بناء الوحدة الوطنية”. وحذر من مشاريع تطويق وإجهاض الانتفاضة، وأدان أعمال الاعدام والقتل في الميدان عملاً بقرارات حكومة الاحتلال.
حواتمة أكد أن الإنتفاضة الشبابية تتطلب تحويلها إلى إنتفاضة شعبية شاملة على طريق الحرية والاستقلال وطرد الاستيطان والاحتلال.
وأكد أن الانتفاضة التي لم تستأذن أحداً، تتعرض لعمليات ومحاولات الاحتواء والتطويق وافراغها من مضمونها الوطني التحرري تحت الضغوط الامريكية، والعدوان والاعدامات في الميدان على يد قوات الاحتلال وميليشيات المستوطنين.
حواتمة دعا إلى الحوار والتنسيق بين كل مكونات الشعب الفلسطيني في 48، 67، والشتات دفاعاً عن حقوق الشعب الفلسطيني بالخلاص من الاحتلال والاستيطان والتمييز العنصري.
حواتمة أكد ضرورة العمل الآن وبجدول زمني مترابط “بوقف التنسيق الأمني مع اسرائيل، تحرير الاقتصاد الفلسطيني من الإلحاق المدمر بالاقتصاد الاسرائيلي، الذهاب فوراً لمحكمة الجنايات الدولية وتقديم شكاوي ملفات التهويد والاستيطان الحصار على القدس وقطاع غزة، الأسرى، الاعدامات في الميدان”.
وأكد على العودة للأمم المتحدة “بمشاريع القرارات الجديدة للإعتراف بدولة فلسطين عضو عامل بموجب “قانون” الاتحاد من أجل السلام، على حدود 4 حزيران وعاصمتها القدس الشرقية وحق اللاجئين وفق القرار 194″، قرار “الدعوة لعقد مؤتمر دولي للسلام لحل الصراع الفلسطيني – الاسرائيلي وفق مرجعية قرارات الشرعية الدولية ورعاية الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي”، قرار حماية الشعب الفلسطيني وأرضه المحتلة برعاية الأمم المتحدة وارسال قوات دولية للقدس والضفة وقطاع غزة.
حواتمة أكد أن هذه هي اللحظة التاريخية الاستثنائية للانتفاضة التي يجب ان لا تضيع.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.