الملك .. تطوير وتنمية العلاقات الصينية الإفريقية “خيار استراتيجي نلتزم به ونحرص كل الحرص على تحقيقه”


أخر تحديث : السبت 5 ديسمبر 2015 - 3:55 مساءً
الملك .. تطوير وتنمية العلاقات الصينية الإفريقية “خيار استراتيجي نلتزم به ونحرص كل الحرص على تحقيقه”

أكد الملك محمد السادس، في خطاب موجه إلى المشاركين في قمة منتدى التعاون الصيني- الإفريقي التي افتتحت أشغالها أمس الجمعة بجوهانسبورغ، أن تطوير وتنمية العلاقات الصينية الإفريقية “خيار استراتيجي نلتزم به ونحرص كل الحرص على تحقيقه”.

كما جدد الملك، في هذا الخطاب، الذي تلاه اليوم السبت، رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، التأكيد على عزم جلالته على تنسيق العمل المشترك وإطلاق تعاون براغماتي، ينبني على مبدأ الاستفادة المتبادلة والتنمية المشتركة.

وبعد أن ذكر بأن ” شراكتنا تستمد نجاعتها من طبيعتها ومن مقاربتها التشاركية وسعيها الدائم نحو الفاعلية”، لأن لكل بلد خصوصياته، أبرز صاحب الجلالة أهمية هذا المنتدى، الذي “يمزج بتوازن بين كونه منبرا للحوار السياسي في إطار التعاون جنوب جنوب، وبين اعتماده كآلية للتعاون الثنائي بين الصين وإفريقيا، على أساس المساواة في التعامل والمنفعة المتبادلة”.

وعبر عن اعتزازه بما حققه منتدى التعاون الصيني الإفريقي من نتائج بعد خمس عشرة سنة من التعاون المثمر والشراكة الاستراتيجية الناجحة، مؤكدا جلالته أن هذا المنتدى بلغ درجة من النضج تخوله المرور لمرحلة أكثر تقدما وعمقا من أجل مواكبة التغيرات الكبرى والتحديات الجسيمة التي يعرفها العالم اليوم.

واعتبر جلالته أن هذه القمة الثانية، تشكل فرصة لتحقيق هذا الهدف، “وأنا على يقين بأن لقاءنا هذا سيمكننا من تطوير نموذج فريد ومتعدد الأبعاد، لشراكة تجمع بين العبقريتين الإفريقية والصينية، وتستفيد من مؤهلات كل بلد من بلداننا ومواطن قوته”.

وأشاد جلالته بالدور الهام الذي تلعبه جمهورية الصين الشعبية، من خلال مساهمتها في تنمية القارة الإفريقية وتضامنها المثالي مع بلدانها، وحيا صاحب الجلالة “التزام هذه الامة العظيمة والعريقة في سبيل بروز عالم متعدد الأقطاب يعيش في سلام، وجهودها الدؤوبة في خدمة المصالح الجوهرية لبلدان الجنوب وتحقيق طموحاتها المشروعة”.

وفي هذا الصدد، أشاد جلالة الملك بمبادرة الرئيس الصيني شي بينغ، الذي أطلق “الحزام الاقتصادي لطريق الحرير الجديد” و”طريق الحرير البحري للقرن 21″، معتبرا أن هذه المبادرة التاريخية تنم عن رؤية استراتيجية حقيقية للعلاقات الثنائية ومتعددة الأطراف، وتسعى لتعزيز الروابط التي تجمع بين آسيا وأوروبا وإفريقيا.

وهنا، الملك، “يمكن للمملكة المغربية، بفضل موقعها الجيو-ستراتيجي، أن تلعب دورا بناء في ضمان امتداد طريق الحرير البحري، ليس فقط نحو الواجهة الأطلسية لأوروبا، بل وبصفة خاصة نحو بلدان غرب إفريقيا، التي تجمعها ببلدي روابط متعددة الأبعاد”.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.