كواليس تراجع مزوار عن منع روس من زيارة الصحراء بضغط من سفارات أجنبية


أخر تحديث : الإثنين 7 ديسمبر 2015 - 12:10 مساءً
كواليس تراجع مزوار عن منع روس من زيارة الصحراء بضغط من سفارات أجنبية

تراجعت الخارجية المغربية عن قرارها بمنع الوسيط الأممي كريستوفر روس، عن زيارة الأقاليم الجنوبية. وعلمت “الصباح” من مصادر مطلعة، أن الرباط سرعان ما تخلت عن الموقف الذي عبر عنه وزير الخارجية والتعاون بشأن حظر تنقل المبعوث الأممي إلى الصحراء، بعد أقل من أسبوع عن التصريحات التي أطلقها الوزير وأكد بموجبها أن المغرب لن يسمح بهذه الزيارات مستقبلا، بدعوى أنها لا مبرر لها وأنه يفترض أن يأتي للقاء المسؤولين المغاربة في العاصمة الرباط. ووفق المصادر نفسها، فإن خرجة مزوار جرت على الرباط انتقادات دول مجموعة أصدقاء الصحراء التي طلبت من الرباط عقد اجتماع على مستوى سفرائها في المغرب لتوضيح الأمر، وهو اللقاء الذي تم فعلا بتاريخ 13 نونبر الماضي، حسب ما تضمنته برقية للسفارة البريطانية في الرباط.
وفي مضمون البرقية، كشف السفير البريطاني أن اجتماعا عقده ممثلون عن مجموعة أصدقاء الصحراء في مجلس الأمن، ويتعلق الأمر بكل من روسيا والصين وفرنسا وإسبانيا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، قدم خلاله مسؤولو الخارجية المغربية ضمانات بعدم منع الوسيط الأممي كريستوفر روس من زيارة المنطقة الجنوبية، وتسهيل المفاوضات الأممية قصد التوصل إلى تسوية سياسية نهائية للنزاع في الصحراء.
وتكشف كواليس البرقية حالة من التخبط الدبلوماسي الذي عاشته الخارجية المغربية، على خلفية تصريحات منسوبة إلى الوزير صلاح الدين مزوار، جرت على الرباط انتقادا أمميا رسميا دافعت من خلاله الأمانة العامة للأمم المتحدة عن مبعوثها الأممي إلى الصحراء، معتبرة أن كريستوفر روس “يعمل في المنطقة بناء على قرارات وتوصيات مجلس الأمن الدولي، وأن زياراته إلى المنطقة بما في ذلك منطقة الصحراء لن تكون موضع سؤال”، وهو الرد الذي وضع الرباط في موقف حرج للمرة الثانية على التوالي بعد محاولة فاشلة سابقا لإبعاد المبعوث الشخصي للأمين العام عن إدارة ملف مفاوضات النزاع في الصحراء.
وفي السياق ذاته، قالت مصادر “الصباح” إن زيارة المبعوث الأممي كريستوفر روس إلى الرباط، أخيرا، تمت بعد حصوله على ضمانات تقضي بعدم منعه من زيارة مدن الصحراء، مضيفة أن الوسيط اكتفى بزيارة الرباط تجنبا لاستفزاز المغرب ولحرصه على نزع فتيل التوتر الذي يستبق عادة كل تحرك له نحو المنطقة.
وبدأ التوتر بين الرباط والوسيط الأممي المكلف بنزاع الصحراء، على خلفية اتهام المغرب له بجر المفاوضات إلى نقطة الصفر، وتضييع الفرص التي وفرها سلفه الهولندي قبل استقالته من مهام الوساطة بعد إعلانه صراحة عدم واقعية استقلال الصحراء عن المغرب، وهي المكتسبات التي أضاعها روس على المغرب، بعد أن سعى إلى تغيير مسار المفاوضات والأدوار التي تلعبها بعثة المينورسو في الصحراء، ما تطلب تدخلا رسميا من قبل ملك البلاد لإعادة تصحيح مسار مهام البعثة الأممية، والحصول على ضمانات أممية بشأن التزام البعثة بالمهام الموكولة إليها، بموجب قرار تعيينها مراقبة لاتفاقية أممية بين المغرب وبوليساريو موقعة بداية التسعينات.
عن الصباح

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.