السعودية تستضيف محادثات للمعارضة السورية رغم غضب إيران


أخر تحديث : الإثنين 7 ديسمبر 2015 - 9:00 مساءً
السعودية تستضيف محادثات للمعارضة السورية رغم غضب إيران

مثل اجتماع المعارضة السورية الذي من المقرر انطلاقه في السعودية غدا الثلاثاء أكثر المحاولات جدية حتى الآن لتوحيد خصوم الرئيس السوري بشار الأسد وهي خطوة تعتبر حيوية لعقد محادثات سلام تسعى إليها القوى العالمية لكنها أغضبت إيران.

ويبدو الأفق قاتما للمسار السياسي الذي انطلق في الفترة الأخيرة بفيينا – حيث لا تزال الخلافات الدولية قائمة بشأن مصير الأسد وتصاعدت الحرب في سوريا- لكن اجتماع الرياض يوفر فرصة لتشكيل معارضة أكثر اتحادا وقادرة على التفاوض بشكل أفضل مع الحكومة.





ويرى خصوم الأسد والحكومات التي تدعمهم في مؤتمر الرياض خطوة طال انتظارها نحو إنهاء الفرقة التي عرقلت الدبلوماسية. وواجهت المعارضة السياسية السورية المقيمة في تركيا والتي قادت آخر جولة من محادثات السلام الفاشلة قبل نحو عامين انتقادات واسعة بوصفها منفصلة عن القوات التي تحارب على الأرض.

ويهدف اجتماع الرياض لجمع جماعات المعارضة أو من يمثلها على المائدة حين تبدأ المفاوضات.

لكن إيران خصم السعودية الأساسي في المنطقة تقول إن الاجتماع يهدف للإضرار بمحادثات السلام في فيينا وسوف يتسبب في فشلها. وتتطلع عملية فيينا لعقد محادثات رسمية بين الحكومة السورية والمعارضة بحلول الأول من يناير كانون الثاني.



var adckDynParam = {

host : null

};

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.