الصيادلة المغاربة يخرجون عن صمتهم لمواجهة “لوبيات” شركات الأدوية وينددون بصمت الحكومة


أخر تحديث : الأربعاء 9 ديسمبر 2015 - 9:47 صباحًا
الصيادلة المغاربة يخرجون عن صمتهم لمواجهة “لوبيات” شركات الأدوية وينددون بصمت الحكومة

قرر العديد من الصيادلة المغاربة الخروج عن صمتهم، وتأسيس تنسيقية وطنية للدفاع عنهم، امام لوبيات الادوية، ومواجهة خطر اغلاق صيدلياتهم، بسبب الافلاس والشيكات الموضوعة لدى شركات توزيع الادوية.

وقالت مصادر صيدلانية ل” سياسي” ان العشرات من الصيدليات اصبحت تواجه خطر الاغلاق، بسبب شركات الادوية، وهو ما يتطلب اصلاح القطاع ووقف النزيف، داعيين الحكومة الى التدخل لوقف تهديدات الشركات لصيدليات، حيت وصل الامر الى سجن واعتقال بعض الصيادلة.

وتقدمت ثلاثة مختبرات لصناعة الأدوية بشكايات مباشرة الى الوكيل العام للملك مرفوقة بمئات الشيكات الخاصة بصيدليات، يواجه أصحابها خطر الدخول إلى السجن بتهمة دفع شيكات بدون رصيد الى مختبرات الدولة، بعد أن تبين أن 40 في المئة من هؤلاء الصيادلة يوجدون على حافة الإفلاس، والاضطرارإلى إغلاق صيدلياتهم بسبب المشاكل والديون المتراكمة وعجزهم عن تسديدها، بسبب سياسة خاصة تقودها لوبيات مختبرات الأدوية بالمغرب .

وأكدت جريدة “المساء” أن مختبرات الأدوية، التي تهدد الصيادلة بالسجن، تتحكم في لائحة طويلة لأسماء أدوية مختفية، خاصة تلك التي أصبح هامش الربح فيها ضعيفا بعد قرار وزارة الصحة بتخفيض عدد كبير من الأدوية،.

وأضافت نفس اليومية أن شركات صناعة الأدوية وتوزيعها تخوض حربا مفتوحة ضد وزارة الصحة باستهداف صحة المواطنين من جهة، واستهداف استثمار الصيادلة مباشرة من جهة أخرى، اذ تعمد إلى افراغ الصيدليات من الأدوية التي تروج بشكل وافر، وتدفعها إلى العطالة لأيام ، بهدف تفقير اصحابهم الى الإغلاق وافتعال الأزمة .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.