الأمير مولاي الحسن في صلاة الاستستقاء بسلا بحضور بنكيران


أخر تحديث : الجمعة 11 ديسمبر 2015 - 11:59 صباحًا
الأمير مولاي الحسن في صلاة الاستستقاء بسلا بحضور بنكيران

أقيمت، صباح اليوم الجمعة بالمسجد الأعظم بسلا، بحضور ولي العهد الأمير مولاي الحسن، صلاة الاستسقاء، إحياء لسنة النبي المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، كلما قل وانحبس المطر عن الناس واشتدت الحاجة إليه.

ولدى وصول ولي العهد الأمير مولاي الحسن إلى ساحة الشهداء بسلا، حيث انطلق الموكب الرسمي، تقدم للسلام على سموه رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق، والوزير المنتدب لدى وزير الداخلية الشرقي الضريس، ووالي جهة الرباط- سلا- القنيطرة ، وعامل عمالة سلا، ورئيس جهة الرباط- سلا-القنيطرة ورئيس المجلس الجماعي لسلا.

وفي جو من الخشوع، انطلق الموكب الرسمي، مشيا على الأقدام، يتقدمه صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، في اتجاه المسجد الأعظم، وجموع المؤمنين، من بينهم أعضاء المجلسين العلميين لسلا والرباط، وطلبة الكتاتيب القرآنية بسلا، وعدد من طلبة معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات الأفارقة، تتضرع إلى الباري تعالى بالدعاء والاستغفار، أن يسقي عباده وبهيمته، وينشر رحمته، ويحيي بلده الميت بأمطار الخير والنماء، فهو سبحانه وتعالى الملاذ والمرتجى، “وهو الذي ينزل الغيث من بعد ما قنطوا وينشر رحمته”.

وقد دأب المغاربة على إقامة صلاة الاستسقاء كلما انحبس المطر، وذلك استدرارا لرحمة الله وجوده وعطائه عملا بقوله تعالى، الذي سبقت رحمته غضبه، والذي لا يخيب من رجاه وتوجه إليه، “ادعوني أستجب لكم”، وقوله عز وجل “استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا”.



اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.