التغييرات البشرية المتعددة للعجلاني كلفت “لوصيكا” سبعة هزائم في البطولة الاحترافية


أخر تحديث : الثلاثاء 15 ديسمبر 2015 - 2:52 مساءً
التغييرات البشرية المتعددة للعجلاني كلفت “لوصيكا” سبعة هزائم في البطولة الاحترافية

ساهمت التغييرات البشرية المتعددة، والمتواصلة للمدرب التونسي أحمد العجلاني، في حصد سبعة هزائم بالنسبة لفريق أولمبيك خريبكة لكرة القدم، بعد مرور 11 جولة من منافسات البطولة الوطنية الاحترافية، ليغيب التفاهم، والانسجام، والتناغم بين كل الخطوط، كما كان عليه الشأن أول أمس (الأحد)، بملعب ميمون العرصي، أمام شباب الريف الحسمي، حيث غابت الفعالية، ودب التواضع لأقدام ورؤوس اللاعبين الذين باتوا عاجزين عن العودة إلى سكة التألق، والارتماء في أحضان المرتبة الأخيرة، بعشر نقط، وعدم تقديم الإضافة المرجوة، في انطلاقة أكثر من سيئة، مما يثير أكثر من علامة حول مآل ومستقبل ممثل الفوسفاط المبتعد كثيرا عن جادة الصواب.
وفاجأ العجلاني بإقحام محمد عسكري، الذي لم يلعب رسميا إلا في مواعيد قليلة، قبل تغييره بنجيب المعتني، (د60)، لأنه لم يقدم الإضافة، وأبعد الإيفواري إبراهيما باكايوكو، الذي لعب أساسيا طيلة تسع دورات، ليعوض بنجيب كومية، ليضطر إلى تغييره بإبراهيم البزغودي، مستهل الجولة الثانية، علما أن الأخير قاد الخط الأمامي أمام الرجاء البيضاوي، والمغرب الفاسي، كما واصل الحفاظ على رشيد تيبركانين بجانبه في كرسي الاحتياط، ليعتمد عليه خلفا للمالي مامادو سيديبي، (د76)، وإن فقد الكثير من اللمعان الذي كان عليه خلال الموسم الماضي، حيث كان مساهما في احتلال مركز الوصافة، ب 56 نقطة، وبفارق ثلاث خطوات عن الوداد البيضاوي، في حين تخلف عن رحلة الريف كل من يوسف الجمعاوي، وعثمان البناي، والاستنجاد بوليد الباهي من فئة الأمل.
وفي سياق متصل، بات لزاما على مكتب “لوصيكا” التعجيل بحسم العديد من التعاقدات تزامنا مع افتتاح فترة “الميركاتو” الشتوي، يوم (الخميس) المقبل، لسد الخصاص المهول الذي تعرفه كل الخطوط، خاصة على مستوى الدفاع، الذي أنزل يديه خلال 16 مناسبة، كثاني أضعف خط ظهر بعد مرور 11 دورة من الموسم الجاري، وأيضا وسط الميدان المفتقد لسقاء من الطراز الرفيع، ولمن يقوم بتكسير عمليات الخصوم، علاوة على الهجوم الذي اكتفى بإحراز تسعة توقيعات، كما أن الطاقم التقني مطالب بحسم مصير المالي لاسانا فاني، والإيفواري سوري إبراهيم دياموندي، واللذان جانبا الصواب، وغاب عنهما التألق، حيث يستنزفان مالية أولمبيك خريبكة بمبالغ مالية جد مرتفعة.
يشار إلى أن “لوصيكا”، اكتفى بثلاث نقط، بقواعده، من فوز عسير على حسنية أكادير، وأربعة هزائم، مع تسجيل خماسية، وتلقي 11 هدفا، وعاد بسبع نقط من ميادين الخصوم، من فوزين، وتعادل، وأربع كبوات، مع إحراز رباعية، واستقبال خمسة أهداف.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.