لاحمار لا سبعة فرانك


أخر تحديث : الإثنين 28 ديسمبر 2015 - 10:50 مساءً
لاحمار لا سبعة فرانك

مصطفى البوزيدي
بعد أقل من أسبوع، سيطوي العالم الصفحة الأخيرة من كتاب مليء بالعديد من الحكايا المثيرة.. وستصبح كل الأحداث في طي النسيان.. سينسى المواطن مكرها أنه اكتوى بنار الأسعار.. وسينسى حاملو الشهادات أنهم عانوا كثيرا للحصول على مناصب شغل دون فائدة.. وسينسى المغاربة مبارياتنا الحبية والرسمية المتواضعة.. وأننا لم نتوصل بعد إلى تشكيلة رسمية للأسود نحفظ معها أسماء اللاعبين.. كل ماتش واللعابة ديالو.. وغادي نديرو عين ميكة عن كل لاعب تلكأ في حمل القميص الوطني.. وسننسى كل المبدعين الذين ودعونا إلى دار البقاء، دون أن ننسى الترحم عليهم.. وسننسى سنة انحبس فيها المطر وقمنا من أجل ذلك بصلاة الاستسقاء، وسيتذكر المسؤول السنة التي قبلها، سيتذكر كيف كانت تلزمه صلاة الاستنشاف، بعد أن تحولت مدن مغربية إلى مناطق منكوبة بفعل تهاطل الأمطار..
سننسى كل الأحداث الحزينة والسعيدة.. وحكاية شد الحبل بين الحكومة والنقابات من أجل إصلاح صندوق التقاعد، وكيف اهتدت الحكومة لأن يصبح بعد 63 سنة.. ولكن لن يسقط من ذاكرة المغاربة أبدا، كيف حققت الحكومة إنجازا فريدا في إضعاف القدرة الشرائية للمواطنين، وكيف فاز بنكيران بلقب بطل العالم في رفع الأسعار..
وفي السنة التي سنودعها، بعد أقل من أسبوع، اكتوى المغاربة بزيادات أخرى في المواد الغذائية، وهم الذين انتظروا الزيادة في الأجور منذ سنوات وشهور.. فزادوهم ساعة فالمكانة دون تردد.. وعندما احتج البعض للمطالبة بتخفيض الأسعار، كان بنكيران متجاوبا مع كل المطالب، نقص ساعة من “المكانة”.. وحتى عندما وعدت الحكومة بتشغيل العاطلين قبل أربعة أعوام، تراجعت لتخفض من عدد المناصب، ووجدت أن الشعارات الانتخابية لا تعدو أن تكون ذرا للرماد في العيون.. وفشلت الحكومة في حل العديد من المشاكل العالقة.. وطيلة أربعة أعوام من عمر حكومة بنكيران كان البعض يكوي والآخر كيبخ.. شي يزيد فالضو وشي ينقص منو.. ولكن غير بالهضرة وحلان الفم..
في سنة 2015، عجزت سيتكومات التلفزيون المغربي عن شد انتباه المشاهد المغربي بعد أن تألق في فن الكوميديا بعض وزرائنا.. الذين سحبوا البساط من تحت أقدام أكبر الفكاهيين المغاربة الذين دخلوا في عطالة مفتوحة.. فقد تفنن البعض في تقديم مسرحيات كوميدية في قبة البرلمان.. وتتبعنا بشغف كبير المسلسل الشيق لانتخابات شتنبر، وكيف “تكردعت” أسماء عمرت طويلا في بعض المجالس البلدية.. واختفت أسماء معروفة من سجل العمودية..
سيطوي العالم الصفحة الأخيرة في كتاب سنوي أشبه بالمتاهة، ولكنه كتاب مقروء بكل اللغات وسيحتفل بعض المغاربة بأعياد رأس السنة، في وقت أكاد أراهن فيه على أن الغالبية الساحقة لا تعرف تاريخ السنة الهجرية.. ياله كيعرفو شهر رمضان.. وعيد الفطر والعيد لكبير وعيد الميلود..
سنة 2015 ، كانت حبلى بشعار كم حاجة قضيناها بتركها.. ولكن المغاربة لن ينسوا أبدا، كيف اعتبرت الوزيرة شرفات أفيلال معاش البرلمانيين الذي يبلغ 8000 درهم مجرد جوج فرانك.. وكيف تحول الأمر إلى مادة دسمة في وسائل الإعلام.. وإلى حملة فايسبوكية تطالب بحجب هاد الجوج فرانك عن البرلمانيين.. ويصبحون لاحمار لا سبعة فرانك.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.