في إطار مقاربة تشاركية وزير السياحة يوقع مذكرة تفاهم للتأهيل السياحي لمدينة القصر الكبير


أخر تحديث : الخميس 31 ديسمبر 2015 - 4:53 مساءً
في إطار مقاربة  تشاركية  وزير السياحة يوقع مذكرة تفاهم للتأهيل  السياحي لمدينة القصر الكبير

شارك وزير السياحة، لحسن حداد، يوم الأربعاء 30 دجنبر 2015 بالقصر الكبير في اللقاء الأول حول السياحة والتراث والتنمية المحلية، المنظم بشراكة مع المجلس البلدي للقصر الكبير الشركة المغربية للهندسة السياحية تحت شعار “السياحة المسؤولة بالقصر الكبير والنواحي أي إستراتيجية”. ويهدف هذا اللقاء إلى تدارس آفاق التنمية والمؤهلات السياحية للإقليم خاصة وأن المدينة التاريخية للقصرالكبير تحتوي على إمكانيات تراثية غنية ومتنوعة ومعالم ذات ذاكرة رمزية.

وتميز هذا االقاء بمشاركة المهنيين والمنتخبين والمسؤولين المؤسساتيين وممثلي المجتمع المدني بالمنطقة، وذلك من أجل توعية وتحسيس الفاعلين من القطاع العام والخاص بأهمية التنمية السياحة من جهة، والتفاعل بين مختلف الأطراف المعنية بهذه التنمية من جهة أخرى.

وقد أشار السيد لحسن حداد في مداخلته أن رؤية 2020، وفقا للتوجهات الملكية السامية، تهدف إلى تنويع العرض السياحي المغربي من خلال اغناء العرض وتمكين السياح من تجارب متنوعة وأصيلة تستجيب للمعايير الدولية، مع الحرص على تثمين الموارد الطبيعية، والاجتماعية والثقافية، وكذا إشراك الساكنة المحلية في نشاط سياحي يراعي بيئتها وجودة مكوناتها المعايشة.

وأكد السيد الوزير على أهمية موروث المدن العتيقة الذي يشكل خزانا للثقافة المغربية وذاكرة حية وأشار إلى ضرورة الحفاظ عليه وتوظيفه لخدمة التنمية المحلية بجميع أبعادها الاقتصادية والاجتماعية. وذكر السيد الوزير بالبرنامج السياحي “مدينتي” الذي من شانه أن يساهم في تأهيل مورثنا الثقافي بهيكلة التراث المادي واللامادي عبر خلق منتوجات سياحية متماسكة وجذابة، وإعادة تأهيل المآثر التاريخية للمغرب بالحفاظ على هويتها المعمارية، وخلق مدارات سياحية بالمدن العتيقة للمدن الكبرى للمملكة.

كما أشار السيد الوزير إلى المؤهلات التي تتوفر عليها نواحي القصر الكبير والتي يمكن تطويرها في إطار برنامج “قريتي” الخاص بتنمية السياحة القروية، إذ يهتم هذا البرنامج بتطوير مشاريع محددة، وفقا لمنهجية ترتكز على الشراكة بين جميع المتدخلين على المستوى الجهوي لتحقيق التنمية المحلية وإشراك الساكنة المحلية.

وأوضح السيد الوزير في هذا السياق، أن المبادرات التي تعمل عليها وزارة السياحة في المنطقة ستمكن من إيجاد تجربة سياحية فريدة من نوعها فيما يخص منتوجي السياحة الثقافية والسياحة الطبيعة، كما أشار إلى أهمية مخطط التنمية السياحية لمدينة القصر الكبير الذي وضعته “الشركة المغربية للهندسة السياحية” والذي يرتكز على محاور أساسية من شأنها إعادة التأهيل والمحافظة على التراث، وتطوير البنية التحتية-الاستقبال السياحي، وإيجاد مؤسسات الاستقبال السياحي وكذا تطويرعرض تنشيطي دائم وموسمي.

وعلى هامش هذا المنتدى، وقع السيد لحسن حداد مذكرة تفاهم بين كل من وزارة السياحة والمجلس الحضري للقصر الكبير والشركة المغربية للهندسة السياحية. وتهدف هذه المذكرة إلى تنمية وتثمين الموروث الثقافي والتاريخي والطبيعي للقصر الكبير، وذلك بتقديم الدعم التقني للمجلس الحضري للقصر الكبير فيما يخص:

ü إنجاز الدراسات الأولية للمشاريع السياحية المبرمجة بمنطقة القصر الكبير،

ü انجاز الدراسات الهندسية والبرمجة المالية المتعلقة بإنجاز هذه المشاريع،

ü الترويج للمشاريع الخاص لدى منعشين خواص.
ü تعبئة واستقطاب التمويل من القطاع العام لإنجاز المشاريع المبرمجة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.