إحراق صورة ابن كيران في أكادير سلوك مرفوض لا يعبر عن أخلاق الأمازيغ


أخر تحديث : الأحد 17 يناير 2016 - 4:45 مساءً
إحراق صورة ابن كيران في أكادير سلوك مرفوض لا يعبر عن أخلاق الأمازيغ

حذار من اللعب بالنار !
محمد مشهوري
خطاب العقل ومنطق الحكمة والقيم الحقيقية للمغرب الأمازيغي، تفترض في كل من له غيرة على الاستقرار والتعايش في هذا البلد، التحلي بالحيطة والحذر وعدم اللعب بالنار في لحظة انفعال.
أقولها مباشرة وبدون مقدمات: إحراق صورة ابن كيران في أكادير سلوك مرفوض لا يعبر عن أخلاق الأمازيغ،
لأن الأمازيغي إنسان ذكي ويضرب ألف حساب لكل خطوة…إحراق الصورة قد يشجع الجاهلين على إحراق صاحب الصورة.
حتى إذا اخطأ ابن كيران وخانه التعبير، فنحن الأمازيغ شعب التسامح والكرم والخير.
لا ينصب العبد الضعيف نفسه محاميا لرئيس الحكومة، لأن هذا الأخير يمتلك من الوسائل ما يجعله قادرا على الدفاع عن نفسه، ولكنني أدافع عن قيم وطن عاش فيه كل المغاربة بكل أطيافهم، وعلى مدى العصور، شعبا واحدا موحدا ملتفا حول ثوابت الأمة.
إن خطاب الكراهية والحقد مرفوض، سواء كان باسم الدين كدعوات التكفير أو تحب يافطة شوفينية عمياء متعصبة للانتماء اللغوي أو الإثني، خاصة في ظل انتشار الجهل المركب الذي قد يدفع بعض ضحاياه إلى القيام بأفعال متهورة.
علينا أن نستلهم العبر والدروس من التاريخ والمحيط الإقليمي، ونتذكر أن الأيادي الجاهلة التي قتلت فرج فودة وغيره من المفكرين وكادت أن تقتل نجيب محفوظ قبل دنو أجله، كان سببها فتاوى جاهلية.
إن الفتنة نائمة لعن الله موقظها. تصوروا، لا سمح الله، يوما نتخلى فيه عن الديمقراطية و نعجز عن تدبير الاختلاف بالتي هي أحسن ونلجأ إلى إحراق صور بعضنا البعض. هذا أمر لا يستقيم ولن يستقيم أبدا في المغرب الذي نعرفه.
الرجوع لله !

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.