حليمة العسالي: المناصب والمسؤوليات في الحزب او الجمعية او البرلمان او في الحكومة او غيرها هي فرصة لافراز النخب والكفاءات التي تقوي الحركة الشعبية وليست وسيلة لهدمها او الشماتة فيها


أخر تحديث : الأحد 24 يناير 2016 - 12:33 مساءً
حليمة العسالي: المناصب والمسؤوليات في الحزب او الجمعية او البرلمان او في الحكومة او غيرها هي فرصة لافراز النخب والكفاءات التي تقوي الحركة الشعبية وليست وسيلة لهدمها او الشماتة فيها

قالت عضوة المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية حليمة العسالي، ان انعقاد دورة المجلس الوطني لنساء الحركيات  يوم الاحد، يأتي في ظل الأهمية  بالغة في ظل سياق سياسي مغربي عام، وفي ظل مرحلة  مفصلية بالنسبة للمرأة المغربة بصفة عامة.

واكدت العسالي، ان المرأة الحركية ساهمت بكل قوة في حضور الحزب في المحطات الانتخابية، في ثمثيلية الانتخابية و مجالس العمالات الاقاليم والغرف المهنية ومجلس المستشارين..

وقالت العسالي، ان المرأة قد تسلقت مدارج مهمة في سلم التمثيلية الانتخابية سواء على مستوى الجهات او الجماعات او مجالس العمالات والاقاليم او الغرف المهنية…وضمنها المرأة الحركية التي كانت حاضرة بقوة خلال الانتخابات السابقة

ودعت العسالي، المرأة الحركية ان يكون لها دور  في الانتخابات التشريعية وهي  مسؤولية مضاعفة.

واعتبرت العسالي، ان انعقاد دورة المجلس الوطني لجمعية النساء الحركيات يأتي في مرحلة هامة منها  تنزيل مقتضيات الدستور، خصوصا الشق المتعلق بالجانب المتعلق بالمرأة، و عرض قانون هيئة المناصفة ومحاكفة كل اشكال التمييز.

وقالت العسالي، ان الحركة الشعبية كانت دائمة سباقة الى تأسيس العديد من الافكار والمبادئ مستوعبة بشكل جيد والعمل على تسويقها ودعمهها.

واضافت العسالي، انه للاسف بعض الاطراقف السياسية تتبنى اطروحات الحركة الشعبية، وهي افكار من صميم الحركة منذ سنوات..

واضافت العسالي اليوم لا تفوتني الفرصة الحديث على بعض الممارسات التي  لا تمت للاخلاق السياسية، و نؤسس اليوم  لثقة جديدة قوامها الاخلاص والاعتراف بالجميل..

وقالت العسالي،  ان حزب الحركة الشعبية اعطى الفرصة لبعض المناضلات وحتى بعض المناضلين لتبوئ المسؤوليات وتسلق المراتب مقدما بذلك كل شروط الدعم والتحفيز والمصاحبة والمواكبة في المقابل مع الاسف تقول العسالي، هو الجحود ونكران الجميل والاصطفاف الى جانب المناوئين والخصوم اعداء النجاح,

وقالت العسالي، ان المناصب والمسؤوليات سواء في الحزب او الجمعية او البرلمان او في الحكومة او غيرها هي فرصة لافراز النخب والكفاءات التي تقوي الحركة الشعبية وليست وسيلة لهدمها او الشماتة فيها.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.