ابن كيران.. أبدا لن أساعد الزلزال


أخر تحديث : الأربعاء 27 يناير 2016 - 8:41 مساءً
ابن كيران.. أبدا لن أساعد الزلزال

محمد احداد

سيدي ابن كيران

أعتذر عن هذا الإزعاج غير المقصود، أريد فقط أن أخبرك أن مدنا كثيرا في الشمال المغربي اهتزت ليلة أول أمس بعد غبش الفجر، وخرج الناس مرتعبين خائفين من نهاية الكون، فارين في كل اتجاه لكن دون اتجاه. أعرف أن مشاغلك كثيرة، وخصومك يترصدون زلاتك، وأعرف أيضا أن المسؤولية الحكومية في بلد يعج بالتماسيح والعفاريت والثعابين والصقور، أمر غاية في الصعوبة، أعرف كل ذلك، لكن كيف أتخلص من شوكة الانتماء إلى بقعة جغرافية قصية من هذا الوطن؟

سيدي ابن كيران

لقد حدث زلزال عظيم في المملكة المغربية بعد الرابعة بقليل، وقطعت القنوات الإسبانية كل برامجها المعدة سلفا وصوبت عدساتها وتركيزها نحو مدينة مليلية المحتلة وتحدثت طويلا عن مدينة الحسيمة(مدينة في شمال المغرب درء لكل التباس)، التي ضربها زلزال عنيف جدا قبل 11 سنة تقريبا. قالت إن السكان هناك، لم ينسوا قط الجروح العميقة والمشاهد الأليمة لفاجعة اختطفت أكثر من 600 كائن بشري ضاج بالحياة. كانت القنوات الإسبانية أمينة في نقل الخبر، بل أعلنت تضامنها مع مليلية أولا ثم مع سكان الريف ثانيا، وأعلن بعض المسؤولين الإسبان استعدادهم للوقوف مع “إخوانهم في الزلزال”…

سيدي ابن كيران

كنت أعتقد، شخصيا، أنك رجل شجاع، فلم يسبق لرئيس حكومة أن أهان وزيرا في البرلمان أو خالف تصريحا لوزير الداخلية، لكن خذلت حدسي هذه المرة، فعوض أن تقول لملايين المغاربة الذين ساورهم الخوف إن الحكومة والدولة لن تتخلى عن مواطنيها مهما اشتدت الأهوال وتبدلت الأحوال، احتميت بالصمت كما فعلت تماما في قضية تعنيف الأساتذة المتدربين. لقد منعت المسيرة، لكن كيف تمنع الزلزال. نبغي فقط أن تخبرنا هل تتوفر الحكومة على ملاجئ يأوي إليها الناس في لحظات ضعفهم أمام الطبيعة، أن نعرف ما الذي أعدت الحكومة لو قدر الله أن يكون مركز الهزة في باطن الأرض لا في جوف البحر..

سيدي رئيس الحكومة

مطالبنا بسيطة للغاية: بلاغ حكومي ككل البلاغات الجامدة والباردة للحكومة..قولوا أي شيء، تعاملوا مع الزلزال كما لو أنه شغب لأطفال مشغوفين بالكرة في مباراة للهواة أو قطع طريق من طرف شبان مراهقين في إحدى أحياء البيضاء أو نفوق أسماك في ساحل الناظور، المهم قولوا أي شيء، ولا تدعوا السكان في بلاد”الكيف” كما ينعتوننا دائما، تنهشهم الشكوك، ويلعنون اليوم الذي اختاروا فيه الذهاب إلى صناديق التصويت أو التفكير في السياسة من أساسها. قل أي شيء، وسنقبله منك ولو قلت لنا إن البقرة التي كانت تحمل الأرض على قرنيها استفاقت مرة أخرى، ولو قلت لنا إن العماري والدولة العميقة هما السبب..قل أي شيء.

سيدي ابن كيران

هل تعلم أن بشرا من لحم ودم يبيتون في الشوارع خوفا من الزلزال؟ هل تعرف أن شخصا مات من فرط الخوف؟ هل أخبرك الوردي أن المستشفى الجهوي بالحسيمة استقبل جرحى بعد أن قفزوا من النافذة خشية من الموت؟ هل لديك علم بأن حكومة مليلية أعلنت حالة الطوارئ وشكلت خلية أزمة ومنعت التلاميذ من الذهاب إلى المدارس خوفا على أبنائها؟ هل تعرف أن القناتين الأولى والثانية تناولتا حدث الزلزال وكأنه جمع عام لمربي الدجاج؟ هل تعرف أن الخوف ما يزال يعرش في الأرواح وفي القلوب؟ هل تعرف أن الدولة حينما اكتشفت ذات فبراير سنة 2004 أن الخريطة تتضمن مدينة اسمها الحسيمة، التزمت أن تحمي سكانها من”الزلزال الجبان”؟

سيدي ابن كيران

قلت في البرلمان إنك تقرأ قبل الفجر بعض ما يدونه الفايسبوكيون: ألم تقرأ شيئا واحدا عن الزلزال؟ ألم تتعثر بأي خبر صغير عن اللطف والله و”الأساطير المؤسسة” للزائر الثقيل. مع ذلك، أتقاسم معك قصيدة للشاعر أحمد بركات علك تهتدي إلينا غدا أو بعد غد:

وأعرف – بالبداهة – أنني عما قريب سأذهب مع الأشياء

التي تبحث عن أسمائها فوق سماء أجمل ولن أساعد الزلزال !

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.