الاستخبارات الداخلية الالمانية تحذر من تصاعد تهديد اليمين المتطرف والسلفيين


أخر تحديث : الأربعاء 27 يناير 2016 - 1:45 مساءً
الاستخبارات الداخلية الالمانية تحذر من تصاعد تهديد اليمين المتطرف والسلفيين

اعربت الاستخبارات الداخلية الالمانية عن قلقها الاربعاء ازاء تزايد المنتمين الى التيار السلفي بينما تتزايد مخاطر شن اعمال عنف من قبل اليمين المتطرف مع تدفق اللاجئين وخصوصا بعد اعمال العنف في كولونيا خلال احتفالات راس السنة.

واعلن مكتب حماية الدستور امام صحافيين احصاء 8350 سلفيا نهاية العام 2015 في مقابل 7900 في التقرير السابق الذي صدر في ايلول/سبتمبر.

وبات عدد الاشخاص الذين غادروا المانيا الى سوريا والعراق للالتحاق بصفوف الجهاديين 790 شخصا (740 في ايلول/سبتمبر) عاد ثلثهم منذ تلك الفترة الى البلاد بينما قتل 130 شخصا.

من جهة اخرى, احصت الاستخبارات 230 محاولة لسلفيين الاتصال بمهاجرين في مراكز استقبال طالبي اللجوء.

واعلن هانس يورغن ماسن رئيس الاستخبارات الداخلية ان الوضع الامني “خطير” وان المعلومات التي حصلت عليها اجهزته حول شن هجمات محتملة في المانيا كانت العام 2015 اكبر بثلاثة اضعاف مقارنة ب2014.

كما اعرب عن القلق ازاء التعبئة المتزايدة لدى اليمين المتطرف مع وصول 1,1 مليون طالب لجوء الى المانيا في ,2015 وايضا حيال المواقف المعادية للمهاجرين بين فئة متزايدة من السكان ليست مرتبطة بحركات متطرفة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.