صحراوة…فرحانيين بزاف بزيارة الملك …وهاش قالوا


أخر تحديث : الجمعة 5 فبراير 2016 - 7:30 مساءً
صحراوة…فرحانيين بزاف بزيارة الملك …وهاش قالوا

بر شيوخ وأعيان القبائل الصحراوية، اليوم الجمعة، عن فرحتهم بالزيارة الملكية الميمونة للملك محمد السادس للأقاليم الجنوبية للمملكة والتي تجسد اهتمام جلالته البالغ برعاياه بهذه الربوع الغالية من الوطن.

وأعربوا، في تصريحات للصحافة، عن ترحيبهم الكبير بمقدم الملك، مجددين ولاءهم وتشبثهم المتين بالعرش العلوي المجيد وتجندهم الدائم والمتجدد وراء جلالته للذود عن حوزة الوطن.

كما عبروا، باسمهم ونيابة عن ساكنة هذه الأقاليم، عن فخرهم واعتزازهم بهذه الزيارة الميمونة، التي تجسد ارتباط الصحراويين بمغربيتهم وحرصهم على الوحدة الترابية للمملكة تحت القيادة الرشيدة لجلالته، مباركين خطواته السديدة وتوجيهاته السامية من أجل تحقيق الرخاء والنماء والازدهار لساكنة هذه الربوع العزيزة من المملكة.

من جهة أخرى، جدد شيوخ وأعيان القبائل الصحراوية تأكيدهم أن مقترح الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والخيار الأنسب لحل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، مبرزين أن الصحراويين لهم قناعة ثابتة بهذه المبادرة التي شاركوا في بلورتها عن طريق المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية كمنتخبين وكشيوخ للقبائل الصحراوية.

وأضافوا أن الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية سيضمن لكل الصحراويين العيش في أمن وأمان سواء منهم الساكنة المحلية أو المحتجزين بمخيمات تندوف، مشيرين إلى أن المنجزات التنموية والأوراش الكبرى التي تحققت بالأقاليم الجنوبية، خاصة في مجالات البنيات التحتية والتنمية الاجتماعية والمؤسسات والمرافق الصحية والتربوية، أكبر دليل على انخراط المملكة في مسار الحداثة والتنمية والبناء الديمقراطي واحترام وحقوق الإنسان من طنجة إلى الكويرة.

وفي هذا السياق، قال عبد الله الصالحي، أحد شيوخ القبائل الصحراوية، “إن الساكنة الصحراوية تعبر عن اعتزازها بالزيارة الملكية الميمونة للأقاليم الجنوبية، وستواصل مسيرة الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة وعن مغربية الصحراء والتصدي لأعداء الوطن”.

وأضاف السيد الصالحي أن الزيارة الملكية لهذه الأقاليم تؤكد مرة أخرى العناية المولوية السامية التي يوليها جلالته لرعاياه الأوفياء بهذه الربوع من المملكة، الرامية إلى تحقيق الازدهار والنماء للساكنة.

من جهته، أكد مولاي حمدي ولد الرشيد، رئيس المجلس البلدي وأحد شيوخ القبائل الصحراوية، أن الزيارة الملكية للأقاليم الجنوبية تكتسي أهمية بالغة لدى ساكنة هذه الأقاليم، تؤكد من خلالها مدى ارتباطها المتين وتعلقها بأهداب العرش العلوي المجيد.

وذكر ولد الرشيد، بالمناسبة، بالمنجزات والمشاريع التي أطلقها جلالة الملك بالأقاليم الجنوبية والتي أصبحت بفضلها هذه الأقاليم تنعم بالأمن والرخاء والبنيات التحتية في شتى المجالات بعدما كانت تنعدم فيها كل وسائل العيش الكريم من خدمات وكهرباء وماء صالح للشرب وأمن وتعليم وصحة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.