بوريطة الخبير في الملفات الديبلوماسية بوزارة الخارجية يخرج الى العلن


أخر تحديث : الأحد 7 فبراير 2016 - 9:33 صباحًا
بوريطة الخبير في الملفات الديبلوماسية بوزارة الخارجية يخرج الى العلن

قالت مصادر” سياسي” ان تعيين الخبير في الملفات الديبلوماسية والذري راكم تجربة كبرى في وزارة الخارجية ناصر بوريطة في منصب الوزير المنتدب في الخارجية، يأتي في ظل اعطاء الخارجية المغربي دفعة قوية في ظل التحديات المفروضة عليها، وتحريك الديبلوماسية المغربية على اكثر من مستوى.

واعتبر متتبعون للعمل الديبلوماسي، ان بوريطة له خبرة كبيرة في القضايا والملفات الديلوماسية، بتعيينه في هذا المنصب الجديد، هو قيمة مضافة للعمل الديلوماسي، برؤية اخرى وباستراتيجية جديدة خصوصا انفتاح المغرب على القارة الافريقية ودول امريكا لاتينية، وهو الخبير والمتتبع عن قرب بعلاقات المغربي بدول العالم.

و ازداد  ناصر بوريطة، الذي عينه  الملك محمد السادس اليوم السبت وزيرا منتدبا لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون ، يوم 27 ماي 1969 بتاونات.

وبعد أن حصل  بوريطة على إجازة في القانون العام (علاقات دولية) بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالرباط سنة 1991 ، حصل على شهادة الدراسات العليا في العلاقات الدولية (1993) ، ثم على دبلوم الدراسات العليا في القانون الدولي العام (1995) من الكلية ذاتها.

وفي 2002، شغل بوريطة منصب رئيس مصلحة الهيئات الرئيسية بالأمم المتحدة ، قبل أن يتم تعيينه مستشارا ببعثة المغرب لدى المجموعة الأوروبية ببروكسيل (2002-2003).

ومن دجنبر 2003 إلى 2006 ، تم تعيينه في منصب رئيس قسم منظمة الأمم المتحدة وعين ما بين 2006 و2009 مديرا للأمم المتحدة والمنظمات الدولية داخل الوزارة.

وفي أعقاب ذلك، تولى  بوريطة على التوالي مهمتي رئيس ديوان وزارة الشؤون الخارجية وسفير، مدير عام العلاقات متعددة الأطراف والتعاون الشامل.

ومنذ 2011 ، تم تعيينه كاتبا عاما لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، وهو المنصب الذي شغله إلى أن عينه  الملك محمد السادس وزيرا منتدبا لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون.

والسيد بوريطة متزوج وأب لطفلين.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.