تأسيس المكتب النقابي لموظفي و موظفات المقر الرئيسي لوزارة الصناعة و التجارة


أخر تحديث : الأربعاء 10 فبراير 2016 - 4:29 مساءً
تأسيس المكتب النقابي لموظفي و موظفات المقر الرئيسي لوزارة الصناعة و التجارة

بدعوة من اللجنة التحضيرية و حضور ممثلين عن المكتب الوطني للنقابة الديمقراطية للصناعة و التجارة و الفيدرالية الديمقراطية للشغل، عقدت اللجنة التحضيرية للمكتب النقابي لموظفي وموظفات المقر الرئيسي لوزارة الصناعة و التجارة جمعا عاما تأسيسيا يوم الجمعة 05 فبراير 2016 بالمقر الوطني للفيدرالية الديمقراطية للشغل بمدينة الرباط، و بعد مناقشة مختلف النقط التي تهم مشاكل و مطالب موظفي و موظفات القطاع العاملين بالمقر الرئيسي للوزارة، توقف الجمع العام مليا عند الاوضاع الحالية المتسمة في كثير من الحالات بالتراجع عن المكتسبات و التضييق على كل من اشتمت فيه رائحة العمل النقابي أو السياسي أو شق عصى الطاعة، من خلال وضعه في خانة الموظف من الدرجة الثانية و ممارسة الابتزاز و التهديد بحذف التعويض الجزافي أو الانتقام خلال عملية التنقيط السنوي أو الإعفاء من المسؤولية أو الإقصاء من تدبير الملفات ذات الأهمية أو عدم الترسيم بعد اكتمال السنة الأولى بالنسبة للمتدربين، مقابل تعبيد الطريق و تسهيلها و منح الامتيازات و المناصب و المسؤوليات و المهام للأتباع و بعض العناصر الطيعة على حساب الأخرين ممن يشهد لهم بالجرأة و الكفاءة و الجدية و التفاني في عملهم و قدرة عالية على التدبير من خلال مختلف الملفات التي اوكلت لهم في إطار اختصاصاتهم.

كما تم الوقوف على الحيف و التميز الذي يعاني منه موظفي و موظفات مختلف مديريات و مصالح المقر الرئيسي للوزارة، و حرمانهم من مجموعة من الحقوق و المكتسبات و في مقدمتها التعويضات الخاصة بالتنقلات الفعلية عن بعض الأعمال والزيارات الميدانية لحضور بعض التظاهرات أو لعقد لقاءات و اجتماعات خارج أماكن العمل و لساعات متأخرة مع بعض الإدارات أو الوحدات الصناعية أ و الجمعيات المهنية أو مكاتب الدراسات، أو ما شبه ذلك من مهام لا يجدون في بعض الحالات حتى وسائل النقل الضرورية للقيام بها في ظروف مريحة تساعدهم و تسمح لهم بالإبداع و الإنتاج، الأمر الذي يضطرون معه في عدة مرات لاستعمال سيارتهم الخاصة و دفع مصاريف إضافية من جيبهم لإنجاح هذه المهام على حساب أسرهم و عوائلهم نظرا لما يمتازون به من ضمير مهني و حب لعملهم و نكران للذات و اشتغالهم اليومي على بعض المشاريع ذات الصيت و المردودية الكبيرة و المنتجة للثروة و في مقدمتها مخطط تسريع التنمية الصناعية، و قبله مخطط إقلاع و مغرب ابتكار و باقي المخططات الأخرى، رغم كل ما يشعرون به من اعتماد معايير مغايرة و مختلفة و في تمييز واضح بينهم و بين نظرائهم بمديريات و مصالح و وزارات أخرى،

كما اعتبر المجتمعون أن مسلسل الحيف و التضييق لن يفضي في النهاية إلا إلى خلق جو من الإحباط و إضاعة الطاقة التي تتحول إلى طاقة سلبية و جلد للذات، و احتقان و تصلب في مواقف المتضررين من هذه الأوضاع، و شد و جذب بين الرؤساء و المرؤوسين و ضياع للوقت و الجهد و تراجع في أداء ومردودية و انتاجية البعض الأخر، و هجرة للطاقات نحو إدارات و مصالح أخرى، والتخلي عن المسؤوليات و المهام و استقالات من العمل نهائيا في بعض الحالات بشكل مكره و تحت ضغط الأجواء المشحونة و التوترات الناجمة عن تعسف البعض في استعمال الحق و الشطط في استعمال السلطة، و الجلد باليد اليمنى دون مكافأة باليد اليسرى، الشيء الذي لن تقف نقابتنا مكتوفة الأيدي أمامه و ستواجهه بكل الأشكال النضالية المشروعة، و التي كنا دائما مرغمين على اللجوء إليها في مواجهة إرادة التحكم و الإجهاز على الحقوق و المكتسبات، يقينا منا بأن بلادنا ليست في حاجة إليها أمام تربص الكثير من الحساد بها، لما تعرفه من نهضة و طفرة في عهد جلالة الملك محمد السادس و منذ مجيء حكومة التناوب، و التي كان أخرها مشروع نور1 و المخطط التنموي لأقاليمنا الجنوبية الذي أبهر العالم و وجه انظار الحساد قبل الاصدقاء نحو بلادنا.

و في أعقاب ذلك تم و ضع برنامج عمل لمواجهة مختلف المشاكل و المعيقات التي تهم جميع الموظفين و الموظفات العاملين بالمقر الرئيسي للوزارة، على أن يتم ذلك باستشارة و شراكة مع الجميع في إطار العمل النقابي الهادف لخدمة الموظفين و الصالح العام، عبر صياغة ملف مطلبي متكامل سيتم تقديمه للإدارة من أجل فتح حوار جدي و مسؤول بهدف النهوض بأوضاع موظفين و موظفات المقر الرئيسي للوزارة. كما تمت دعوة الجميع للالتفاف حول نقابتهم الفيدرالية الديمقراطية للشغل، و الانخراط بكل فعالية في مختلف الأشكال التي تنظمها من أجل انتزاع الحقوق و تحصين المكتسبات التي تحققت بفضل نضالات أبناء هذا الوطن منذ فجر الاستقلال. و في الأخير تم تشكيل مكتب نقابي لموظفي و موظفات المقر الرئيسي لوزارة الصناعة و التجارة مكون من (أنظر الصور رفقته):

الحسين الحسني: كاتبا
معاذ الزواوي: نائبا للكاتب
رجاء عقار أمينا للمال
فاطمة الزهراء القمراوي: مقررة
محمد أمين أبو فلجة: مستشارا.
المكتب النقابي
لموظفي و موظفات المقر الرئيسي لوزارة الصناعة و التجارة

أعضاء المكتب النقابي
لموظفي و موظفات المقر الرئيسي لوزارة الصناعة و التجارة

الفدرالية الديمقراطية للشغل

النقابة الديمقراطية للصناعة و التجارة

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.