أسامة الخليفي: نداء الصمود و الانبعاث من أجل الديمقراطية


أخر تحديث : الخميس 18 فبراير 2016 - 4:42 مساءً
أسامة الخليفي: نداء الصمود و الانبعاث من أجل الديمقراطية

يخلد الشعب المغربي الحر الذكرى الخامسة لحركة 20 فبراير الصامدة، وكله إيمان بحقوقه في مغرب ديمقراطي، مؤكدا على استمرار نضاله من أجل مواصلة الدرب من داخل الحركة حتى تحقيق كل مطالبها. وفي سياق وطني أكثر رداءة من السياق الذي أنتجها سنة 2011 على كل المستويات، وما زاد في رداءته تواطؤ هذه الحكومة وشرعنتها للهجمات المخزنية والمتمثلة في حملات القمع و الاعتقالات الصورية لمناضلات و مناضلي القوى الديمقراطية المناضلة والحركات الاحتجاجية العمالية والطلابية…
إن يوم 20 فبراير يجب أن يكون يوما لتجديد العهد و الوفاء لكل مؤمن بمغرب الديمقراطية و الحرية و العدالة الاجتماعية ، ومناسبة لكل الإطارات التي شكلت مكونات حركة 20 فبراير لتجدد انخراطها فيها حتى تتجاوز الحركة حالة الأفول التي ألمت بها و حتى تعود كحركة شعبية إلى لعب دور ذالك الإطار الميداني الذي يجمع كل الإطارات و القوى المناهضة لاستعباد المواطن المغربي والرافضة لكل سياسات المخزن اللاشعبية و المناضلة من أجل ديمقراطية حقيقية.
لا بديل لكل ديمقراطيي المغرب إلا إحياء حركة 20 فبراير و إعطائها زخما نضاليا جديدا يؤهلها لفرض التغيير على مناهضي مغرب الديمقراطية الحقيقية ويجعلها قادرة على تحرير المغرب و المغاربة. والدعوة هنا موجهة لكل المغاربة الأحرار ولكل الإطارات المناضلة من أجل المشاركة المكثفة في مسيرة ” الصمود و الانبعاث من أجل الديمقراطية” يوم السبت عل الساعة الثالثة بعد الزوال بساحة الكرامة ساحة باب الأحد بالرباط.
عاش الشعب
اسامة الخليفي

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.