خطير: من يريد استهداف واسكات الزميلة لطيفة الدكالي بالتلفزة المغربية؟


أخر تحديث : الأربعاء 24 فبراير 2016 - 11:50 صباحًا
خطير: من يريد استهداف واسكات الزميلة لطيفة الدكالي بالتلفزة المغربية؟

عقد المكتب الوطني النقابي للإذاعة والتلفزة المنضوي تحث لواء الكنفدرالية العامة للشغل،يوم الإثنين 22 فبراير 2016 اجتماعا تدارس خلاله مختلف المشاكل ، والقضايا التي تهم العاملين، وتدني الأوضاع المهنية ، التي انعكست سلبا على المنتوج الإعلامي الذي أصبح لا يرقى لتطلعات الإعلاميين خاصة وإنتظارات المتلقي المغربي بصفة عامة ،وفقدانه لرؤية مهنية واضحة تأخد بعين الإعتبار  المهام التي يفترض أن يضطلع بها المرفق العمومي .
كما تداول المكتب  حيتيات البلاغ الأخير للنقابة الوطنية للصحافة المؤرخ في 10 فبراير 2016 الذي إستهدف زميلة صحفية مناضلة ، عضوة المكتب التنفيدي للكنفدرالية العامة للشغل، نائبة الكاتب العام للمكتب الوطني للإذاعة والتلفزة، ونعتها بالوافدة الجديدة ،عديمة الخبرة ، ولايحق لها الإشتغال بالقناة الأمازيغية لأنها لا تتكلم الأمازيغية .
• وقد سجل المكتب الوطني بهذا الخصوص مايلي :

● أستنكاره لهذا التهجم الصادر عن النقابة الوطنية للصحافة ، التي من المفروض فيها الدفاع عن العاملين وقضاياهم .وليس التهجم على زميلة مشهود لها بالكفاءة المهنية ، التي راكمتها طيلة ما يقارب 30سنة من التجربة بالإذاعة الوطنية.
● إدانته لخطاب التحريض على العنصرية ، الذي جاء به هذا البلاغ، بمطالبته بإقصاء الصحفين الغير الناطقين بالأمازيغية من الإشتغال بقناة تمازيغت .وإعمال المعيار العرقي في إسناد البرامج بدل معيار الكفاءة، وفي ذلك خرق سافر لمقتضيات الدستور .
● تنديده بهذا الأسلوب الذي يدكي الحقد ويزرع البلبلة في صفوف العاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، التي لا تمييز بين مختلف قنواتها .علما أن القناة الأمازيغية هي قناة كل المغاربة ، وأن دفتر تحملاتها يفرض بث 30في المائة بالعربية ، كماأن اللغة الأمازيغية هي رصيد مشترك لجميع المغاربة بدون استتناء .كما جاء في الفصل الخامس من الدستور .
• 
 لدا يدعو المكتب النقابي للكنفدرالية العامة للشغل كل العاملين لأخد الحيطة والحدر من هذا الأسلوب المشحون بالحقد والكراهية ،و الذي يتنافى مع أخلاقيات العمل النقابي.ويخدم أجندات أخرى بعيدة عن مصلحة العاملين.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.