رفع شعار “ارحل” في وجه وزيرة البيئة و الحكومة الدنماركية تواجه أزمة سياسية بسببها


أخر تحديث : الخميس 25 فبراير 2016 - 4:43 صباحًا
رفع شعار “ارحل” في وجه وزيرة البيئة و الحكومة الدنماركية تواجه أزمة سياسية بسببها

تواجه حكومة الأقلية في الدنمارك احتمال فقدان دعم حزب سياسي ضمن الائتلاف الحاكم يدعو إلى رحيل وزيرة البيئة من الحكومة.

ويشترط الحزب الشعبي المحافظ استمرار دعمه للحكومة الحالية باستقالة وزيرة البيئة، إيفا كيير هانسن، التي يتهمها بدعم اللوبي الفلاحي بخصوص المعايير المعتمدة في مجال الأسمدة التي قد تلوث المياه الجوفية في بلد يهتم بشكل كبير بحماية البيئة.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنه تم توجيه انتقادات عدة لهانسن على إثر تقديمها معطيات غير دقيقة حول التأثيرات السلبية المحتملة على البيئة التي ستتسبب فيها التدابير التي تسمح للفلاحين باستخدام بعض الأسمدة.

وجدد زعيم الحزب الشعبي المحافظ، سورين بيب بولسن، الذي يتوفر على ستة مقاعد فقط في البرلمان، أمس الأربعاء، استعداده لتنفيذ تهديد حزبه ما قد يؤدي إلى الدعوة لانتخابات تشريعية مبكرة.

ويأتي هذا التهديد بعد أن عقد رئيس الوزراء، لارس لوك راسموسن، أول أمس الثلاثاء، لقاء مع أحزاب الائتلاف الحكومي من أجل التوصل إلى حل لهذه الأزمة التي تعد الأسوأ منذ توليه منصبه قبل ثمانية أشهر.

وجدد رئيس الوزراء الدنماركي، خلال مؤتمر صحفي، ثقته في وزرائه، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق “بمسألة الثقة بين أحزاب وسط اليمين”.

وقال إن الحكومة تواجه تحديات تتمثل على الخصوص في أزمة اللاجئين وكيفية الحفاظ على نظام الرعاية الاجتماعية، مضيفا أن تنظيم انتخابات تشريعية جديدة في أقل من سنة من ولاية الحكومة “خيار سيء”.

يذكر أن الحزب الليبرالي، الذي يرأس حكومة هذا البلد الاسكندنافي، يعتمد إلى حد كبير على دعم الحزب الشعبي اليميني المتطرف الذي يعتبر القوة السياسية الثانية في البلاد.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.