زلزال أكادير.. الكارثة الطبيعية التي دمرت جوهرة الجنوب في ظرف زمني وجيز لا يتعدى 15 ثانية قبل 56 سنة


أخر تحديث : الجمعة 26 فبراير 2016 - 10:47 صباحًا
زلزال أكادير.. الكارثة الطبيعية التي دمرت جوهرة الجنوب في ظرف زمني وجيز لا يتعدى 15 ثانية قبل 56 سنة

تزحزحت مدينة أكادير بكاملها ذات مساء رمضاني، نتيجة هزة أرضية ضربت المدينة يوم 29 فبراير من سنة 1960 على الساعة الحادية عشرة و 40 دقيقة، حيث بلغت قوة الرجة 7ر5 درجات على سلم ريشتر.

لقد كانت 15 ثانية كافية لتودي بحياة 15 ألف قتيل، أي ما يعادل ثلث سكان المدينة وقتئذ، فضلا عن إصابة حوالي 25 ألف آخرين بجروح، حيث شكل زلزال أكادير كارثة طبيعية لم يعرف المغرب مثيلا لها من حيث الخسائر التي خلفتها.

فموقع “أكادير أوفلا” (الحصن العلوي)، الذي يعتلى الجبل المطل على المحيط الأطلسي، دمر عن آخره، بينما لحقت خسائر أقل بميناء المدينة الذي أصبح بعد الزلزال ملجأ لإيواء الناجين من الكارثة.

وقد حدد مركز الرجة جنوب المدينة، حيث حفر أخدودا أفقيا امتد من الشمال صوب الجنوب على امتداد عدة كيلومترات، مقتفيا الصدع الجيولوجي المتاخم للمجرى الشمالي لوادي “تيلضي”، الذي يصب في خليج أكادير.

ومن الأكيد أن الأحياء المتضررة أكثر ومن ضمنها “تالبورجت” و”إحشاش” و “القصبة” كلها أحياء كانت تتواجد بمحاذاة الصدع الجيولوجي ،فضلا عن كونها كانت عبارة عن بناءات هشة بفعل المواد المستخدمة في تشييدها ، إلى جانب اعتماد الاساليب التقليدية في البناء . بينما لم تتأثر المواقع التي تتواجد فيها بناءات قوية إلا في حدود 60 في المائة.

ووصل دوي زلزال 1960 إلى المدن المجاورة لأكادير ومن ضمنها إنزكان، وتارودانت والصويرة، وحتى مراكش. إلا أن الهزة الأرضية لم تشكل أية خطورة سواء على الإنسان أو الممتلكات في هذه المدن المجاورة.

وتزامن زلزال أكادير مع ظرفية دقيقة في تاريخ المغرب الحديث الذي شرع في إطلاق أوراش كبرى للبناء بعد فترة وجيزة من الحصول على الاستقلال، مما حذا بالبعض إلى اعتبار الخسارة الثقيلة لهذه الكارثة الطبيعية بمثابة عامل مشوش على جهاد التشييد والبناء الذي انخرط فيه المغرب.

إلا أن الإرادة القوية للمغاربة المجندين وقتئذ وراء الملك المجاهد، جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه، جعلت الشعب المغربي، الذي كان معتادا على مواجهة المحن والمصاعب، يرفع التحدي ويواجه بالتالي مصيره الحتمي المتمثل في ركوب مسلسل غير مسبوق من البناء الذي أظهر جانبا مشرقا من الشخصية المغربية الفذة.ومباشرة عقب وقوع الكارثة، تم الشروع في تقديم الإغاثة للضحايا، حيث تكونت خلية أزمة تحت الرئاسة الفعلية لجلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه، تمهيدا لإحداث لجنة لإعادة البناء أسندت رئاستها فيما بعد لولي العهد آنذاك الأمير مولاي الحسن.

لم يدخر المغاربة أي جهد في إطار عملية إعادة بناء أكادير، حيث شكلت هذه المناسبة فرصة للبرهنة على الوعي التام بجسامة المسؤولية الملقاة على عاتق كل مسؤول، وكل شخص قادر على تقديم يد المساعدة من أجل إعادة بناء مدينة أكادير التي غدت جوهرة مضيئة في العقد الناظم لباقي المدن المغربية.

فبعدما كان مشهد الأكواخ والسكن غير اللائق شائعا في أحياء “أمصيرنات”، و”أنزا” و”لخيام”، انبعثت مدينة عصرية من تحت الأنقاض، بفضل جهود “المفوضية العليا لإعادة بناء أكادير” التي أطلقت أوراش بناء ضخمة من ضمنها ورش بناء تالبوجت الجديدة، وحي إحشاش الجديد، ومركز المدينة أو المدينة الحديثة وغيرها من الأوراش الكبيرة.

تحولت أكادير، التي غدت تحمل لقب “مدينة الانبعاث” إلى قرية كبيرة يتعارف فيها الجميع، حيث اختلطت الساكنة التي تضررت من الزلزال، بالسكان الجدد الوافدين على المدينة والذين يتشكلون من أسر الموظفين الذين تم تعيينهم للعمل في مدينة الانبعاث.

أصبحت الحياة في أكادير تسير بسلاسة وانسجام بالرغم من وقع الكارثة على نفوس سكان المدينة، وعامة الشعب المغربي الذي تألم لهول الزلزال. جميع الخدمات المقدمة من طرف المرافق العمومية أصبحت مضمونة من تعليم وصحة وأمن ورياضة وخدمات إدارية مختلفة وغيرها.

لقد أصبحت مدينة أكادير اليوم أكثر تقدما بفضل المؤهلات المختلفة التي تتوفر عليها ومن ضمنها الميناء، الذي يعتبر واحدا من بين أهم البنيات التحتية التي يحق للمغرب أن يفتخر بها، والشوارع التي تتسع للراجلين وسائقي المركبات بمختلف أنواعها، والتي تتوزع على جنباتها محلات تجارية لأفخم ماركات الملابس والديكور وغيرها، إلى جانب مطاعم تقدم أشهى أطباق الأكل المغربي والعالمي.

مدينة أكادير اليوم كذلك، أصبحت المدينة الوحيدة التي تتوفر على جوهرة عمرانية فريدة من نوعها هي “مارينا أكادير”، المجاورة لشاطئ مصنف كواحد من “أجمل خلجان العالم” والذي تمتد على طوله العديد من الفنادق الراقية التي تجذب السياح من مختلف مناطق المعمور.
(بقلم : هشام أوكرزاز)
ومع

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.