الشعبوية في تراجع بأمريكا اللاتينية وهناك ما يدعو إلى التفاؤل بشأن المستقبل


أخر تحديث : الخميس 10 مارس 2016 - 9:11 مساءً
الشعبوية في تراجع بأمريكا اللاتينية وهناك ما يدعو إلى التفاؤل بشأن المستقبل

اعتبر الكاتب البيروفي، ماريو بارغاس يوسا، الحائز على جائزة نوبل للآداب أن الشعبوية باتت في تراجع على مستوى منطقة أمريكا اللاتينية وأن هناك ما يدعو للتفاؤل بشأن المستقبل.

وقال الكاتب العالمي، المقيم في اسبانيا في حديث ليومية (لاناثيون) الأرجنتينية، نشرته في عددها الصادر اليوم الخميس بمناسبة صدور روايته الجديدة (خمس زوايا) “ثينكو إسكيناس” إن هناك مظاهر للتغيير تتجلى في العديد من بلدان أمريكا اللاتينية كفنزويلا وبوليفيا والاكوادور، مشيرا إلى أن الديموقراطية بدأت في الظهور من جديد بالأرجنتين وهذا، برأيه، مهم للغاية لأنه سينعكس على باقي بلدان المنطقة.

وأضاف أن وصول الرئيس ماوريثيو ماكري إلى الحكم في الأرجنتين مكن البلاد من الانفتاح على العالم من جديد خاصة مع إطلاق إصلاحات في مختلف المجالات وتوفير الظروف لجلب الاستثمارات الخارجية مما يؤشر على أفاق واعدة في المستقبل.

ومن ناحية أخرى، انتقد بارغاس يوسا الظروف السيئة التي تعيشها الصحافة في الوقت الراهن على الرغم من أن المعلومة لم تعد تعترف بالحدود إلا أن ذلك، في نظره، خلق نوعا من الخلط على اعتبار أنه لا يوجد تقييم لصحة المعلومات المتداولة، مشيرا إلى أنه لا يدرك إن كانت الصحافة الورقية ستواصل الاستمرار في الوجود، على خلاف الكتاب الذي يرى أنه سيظل صامدا لأن “الناس تفضل أن تضم الكتاب بين يديها لقراءته وليس من خلال اللوحات الإلكترونية”.

وعن قرب احتفاله بعيد ميلاده الثمانين قال بارغاس يوسا إن ” السنوات لم تقتل فيه حب المعرفة وروح المغامرة ..لقد كنت دائما حزينا على أولئك الأشخاص الذين يقتلون أنفسهم وهم على قيد الحياة ويجلسون لانتظار الموت”.

وخلص صاحب رواية “المدينة والكلاب” إلى القول: “لا أدرك الحياة دون الكتابة وأقاوم حتى لا أتحول إلى تمثال”.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.